قضت محكمة سعودية بسجن 23 شخصا لفترات تصل إلى 22 عاما لدورهم في هجمات نفذها متشددون، وذلك في إطار حملة أمنية تم فيها حبس عشرات الأشخاص خلال الأسبوع الماضي.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أول أمس الثلاثاء أن 17 شخصا سجنوا لمدد تصل إلى 33 عاما, وكانت محكمة قضت الأسبوع الماضي بسجن 48 شخصا لمدد تصل إلى ثلاثين عاما، وحكم على شخص بالإعدام في جرائم تتصل بالتشدد.

وأدين هؤلاء السجناء بارتكاب جرائم تتضمن "الافتيات على ولي الأمر"، و"تبني الفكر المتشدد", والسفر بغرض القتال في صراعات خارجية, وتكوين خلايا لمهاجمة الأجانب، إضافة إلى تصنيع المتفجرات.

ونفذ مسلحون تابعون للقاعدة موجة من الهجمات ضد أهداف أجنبية وحكومية في السعودية بين عامي 2003 و2006, ونفذت القاعدة هجوما عبر الحدود في المملكة الشهر الماضي انطلاقا من اليمن، وهو الأول على الأراضي السعودية منذ عام 2009.

وأثار ذلك الهجوم إضافة إلى تنامي ما يسمى التشدد الناجم عن الحرب في العراق وسوريا المخاوف الأمنية لدى الرياض, وكان الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أصدر مرسوما في فبراير/شباط الماضي يقضي بالسجن لمدد طويلة على أي شخص يسافر إلى الخارج للقتال أو الانضمام إلى جماعات متطرفة.

المصدر : رويترز