عبد الجليل البخاري-الرباط 

شارك مئات الأشخاص بمدينة تمارة القريبة من العاصمة الرباط المغربية في مهرجان خطابي للتضامن مع قطاع غزة تحت شعار "غزة تقاوم" نظمته هيئة شبيبة حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة.

ورفع المشاركون بالمهرجان -الذي حضره كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني- شعارات تمجد المقاومة الفلسطينية في غزة ضد الاحتلال الإسرائيلي، وتدعو إلى التضامن مع القضية الفلسطينية.

ورددت خلال المهرجان أناشيد وطنية فلسطينية، كما حمل المشاركون من شباب حزب العدالة والتنمية قمصانا تحمل شعارات تحتفي بانتصار المقاومة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي بالقطاع.

وألقى عدد من الشخصيات المغربية والفلسطينية الحاضرة بالمهرجان خطابات أكدت روح التضامن التي أبداها الشعب المغربي بكل فئاته مع المقاومة الفلسطينية في مواجهتها للعدوان الإسرائيلي الأخير، مؤكدين أن المعركة مازالت متواصلة لتحرير الأراضي الفلسطينية وإقامة الدولة المستقلة.

وقال كمال خطيب في تصريح للجزيرة نت إن "انتصار غزة يمهد الطريق نحو القدس والمسجد الأقصى المبارك، وأيضا نحو عودة الأمة التي لم تتذوق طعم النصر منذ عام 1948". 

كمال خطيب: انتصار غزة يمهد الطريق نحو القدس والمسجد الأقصى المبارك (الجزيرة)

معركة مستمرة
وأضاف خطيب أن "المعركة لم تنته، وأن الشعب الفلسطيني يعرف أن إسرائيل ستحاول انتهاز أي فرصة لاسترداد كرامتها التي مرغت في غزة" مضيفا أنه في "حالة إقدام قادة إسرائيل على ذلك، فإنهم سيكونون حمقى وأغبياء، وستكون غزة في انتظارهم من جديد".

ويأتي تنظيم هذه المهرجان في إطار الملتقى الوطني العاشر لشبيبة العدالة والتنمية المنظم منذ الأحد الماضي تحت شعار "البناء الديمقراطي خيار مجتمعي والتزام نضالي".

وكان الملتقى افتتح الأحد الماضي بمدينة سلا المجاورة للرباط بتضامن واسع مع غزة، وفيه أكد رئيس الحكومة والأمين العام للحزب الحاكم أن إسرائيل "لن تستطيع تحقيق أي شيء بالعنف". وأضاف عبد الإله بن كيران أنها لن تتمكن من القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : الجزيرة