قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء بعيد الإعلان عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع إسرائيل في قطاع غزة، إن الفلسطينيين لن يقبلوا بعد اليوم "الدخول في مفاوضات غائمة" مع إسرائيل، مضيفا أنه سيضع "رؤية" لحل القضية الفلسطينية لمناقشتها.

وأكد عباس -قبل بدء اجتماع القيادة الفلسطينية في رام الله- أنه سيضع اليوم أمام القيادة الفلسطينية "رؤيتنا لهذا الحل، وهذه الرؤية يجب أن تكون محددة جدا ومعلومة جدا من الألف إلى الياء، أما الدخول في مفاوضات غائمة فلا يمكن أن نستمر فيه".

وأضاف متسائلا "الآن وبعد إعلان وقف القتال ماذا بعد؟"، مشيرا إلى أن غزة تعرضت لثلاث حروب في عام 2008-2009 و2012 وهذا العام، "فهل نتوقع حربا جديدة بعد سنة أو سنتين؟ وإلى متى ستبقى القضية من دون حل؟".

وكان الرئيس الفلسطيني قد أعلن موافقة القيادة الفلسطينية على وقف لإطلاق النار في غزة بدأ الساعة السابعة بتوقيت مكة المكرمة من مساء الثلاثاء.

ومن جهته، صرح رئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات التهدئة عزام الأحمد بأن القيادة الفلسطينية ستطالب "منذ الآن بأن يتم تحديد سقف زمني محدد لإقرار حل الدولتين بشكل ملزم".

وأوضح الأحمد "نريد دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وأن نبدأ بتحديد الحدود وفق جدول زمني محدود لإنهاء الاحتلال"، وتابع "لن نقبل حالة اللاحرب واللاسلم، نريد سقفا زمنيا واضحا ومحددا بإقرار حل الدولتين".

وينص اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة -الذي تم التوصل إليه اليوم في القاهرة- على فتح فوري للمعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية ومستلزمات إعادة الإعمار.

ويقضي الاتفاق بسماح إسرائيل أيضا بالصيد البحري في قطاع غزة انطلاقا من ستة أميال بحرية، وحل مشكلة الكهرباء، ووقف الاعتداءات والتوغلات الإسرائيلية في القطاع، بينما تقرر أن تبدأ المباحثات بشأن القضايا الخلافية الأخرى -مثل ميناء ومطار غزة وقضية الأسرى- خلال شهر من تثبيت سريان اتفاق وقف إطلاق النار بضمانات مصرية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية