قالت مصادر للجزيرة إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا اليوم الأحد على مباني شعبة توزيع النفط والمعهد الفني داخل مصفاة بيجي بمحافظة صلاح الدين خلال معارك عنيفة لا تزال متواصلة ضد القوات الحكومية المحاصرة داخل المصفاة منذ شهرين ونصف الشهر.

وأضافت المصادر أن هجوم المسلحين بدأ منتصف الليلة الماضية بهجمات "انتحارية" على البوابة الغربية أعقبها اقتحام لمسلحي التنظيم للسيطرة على جميع مرافق المصفاة.

وتشارك طائرات السيخوي والطيران المروحي التابعان للحكومة العراقية، بالإضافة إلى طائرات من دون طيار، في المواجهات.

تزود مصفاة بيجي معظم المحافظات العراقية بالمنتجات النفطية وتقدر طاقتها الإنتاجية بنحو ستمائة ألف برميل يوميا

نفي حكومي
من جهتها نفت الحكومة العراقية ذلك، حيث قال متحدث رسمي إن القوات الحكومية أحبطت ما سماها محاولة إرهابية لاقتحام المصفاة، في حين أشار مصدر أمني إلى مقتل ثلاثين من أفراد تنظيم الدولة خلال الهجوم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الفريق قاسم عطا المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة قوله إن "القوات الأمنية أحبطت اعتداء على مصفاة بيجي".

بدوره، ذكر عقيد في الشرطة العراقية أن "الهجوم على المصفاة كان من ثلاث جهات، لكن قوات الجيش الموجودة اشتبكت مع المهاجمين، بإسناد طيران الجيش".

هجوم أول
يعد هذا الهجوم الأوّل الذي ينفذه تنظيم الدولة على هذه المصفاة العملاقة بعد مرور نحو شهر ونصف الشهر على آخر محاولة لاقتحامها.

 تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على مناطق واسعة من العراق (أسوشيتد برس)

وتقع مصفاة بيجي شمال مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد)، مركز محافظة صلاح الدين، والتي يسيطر عليها مسلحو تنظم الدولة منذ نحو شهرين حين شنوا هجوما كبيرا في شمال البلاد تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق واسعة.

وتزود مصفاة بيجي وهي الأكبر في العراق معظم المحافظات العراقية بالمنتجات النفطية، وتقدر طاقتها الإنتاجية بنحو ستمائة ألف برميل يوميا.

قصف وقتلى
من جهة أخرى قالت مصادر طبية عراقية لمراسل الجزيرة إن مسلحين اثنين من تنظيم الدولة الإسلامية قتلا.

وتشير التفاصيل إلى أن القصف استهدف أحد المنازل التي يتخذها مسلحو الدولة الاسلامية مقرا لهم وسط مدينة الكرمة غربي العاصمة بغداد، مما أدى أيضا إلى تدمير المنزل وإلحاق أضرار بعدد من السيارات التي يستقلونها.

وفي الفلوجة أصيب تسعة مدنيين بجروح متفاوتة جراء إلقاء الطائرات المروحية العراقية البراميل المتفجرة على منازل سكنية في حي الجولان شمالي المدينة، الأمر الذي أدى إلى هدم عدة منازل وإلحاق أضرار بالممتلكات.

على صعيد مواز، قصفت الطائرات الحربية العراقية صباح اليوم سد الفلوجة من دون وقوع إصابات مباشرة بالسد حيث سقطت القذائف الصاروخية بجانب السد على ضفاف نهر الفرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات