دعت مصر الفلسطينيين وإسرائيل إلى الموافقة على وقف إطلاق النار لأجل غير مسمى في قطاع غزة، واستئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعايتها في القاهرة بهدف التوصل إلى وقف دائم للقتال.

وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إن القاهرة تدعو الأطراف المعنية لقبول وقف لإطلاق النار غير محدد المدة واستئناف المفاوضات غير المباشرة.

وتأتي هذه الدعوة بعد لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بنظيره الفلسطيني محمود عباس بالقاهرة صباح اليوم السبت والذي أطلعه على نتائج مباحثاته التي أجراها في كل من الأردن وقطر.

وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة في القاهرة قد توقفت بعد خرق إسرائيل التهدئة واستئناف عدوانها على غزة الثلاثاء الماضي.

من جهته، أكد عباس أن القاهرة ستوجه الدعوة للفلسطينيين والإسرائيليين لاستئناف المفاوضات بشأن "تهدئة طويلة"، ومناقشة القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات في ما بعد.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك في القاهرة عقده عباس مع وزير الخارجية المصري سامح شكري شدد عباس على أن ما يهم السلطة الفلسطينية حاليا هو وقف شلال الدم في قطاع غزة، مؤكدا أنه فور إيقاف إطلاق النار يجب أن يبدأ الدعم الإنساني لغزة وإعادة الإعمار في القطاع.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) توافق على استئناف المفاوضات برعاية مصر، أجاب عباس أن الحديث مع حركة حماس كان على أساس أن المبادرة المصرية هي المبادرة الوحيدة في الميدان ولا يوجد جهة أخرى تستطيع أن تقوم بهذا الواجب إلا مصر، مضيفا أنه تم التفاهم مع حماس على أن تكون مصر هي الدولة الراعية لهذه المفاوضات.

وكان عباس قد عقد اجتماعين الخميس والجمعة مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في الدوحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات