لجنة أمنية برلمانية للتحقيق في مجزرة ديالى
آخر تحديث: 2014/8/23 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/23 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/27 هـ

لجنة أمنية برلمانية للتحقيق في مجزرة ديالى

قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري اليوم السبت إن لجنة أمنية وبرلمانية مشتركة شٌكلت للتحقيق في مجزرة جامع مصعب بن عمير في ديالى حيث قتل العشرات من المصلين السنة وهم داخل المسجد على يد مليشيات شيعية كان رئيس الوزراء المنتهية ولايته قد شكلها. وأوضح الجبوري أن الداخلية تعهدت بنشر نتائج التحقيق خلال 48 ساعة.

وأوضح مراسل الجزيرة في أربيل مراد إبراهيم أنه لم يتم تشكيل أي لجنة في السابق للتحقيق في أي جرائم في العراق، وأن نتائج أي تحقيقات في أحداث سابقة بقيت غير معلومة.

وأشار المراسل إلى أن عدم كشف ملابسات ما حدث خلال 48 ساعة من شأنه تعقيد كل العملية السياسية الخاصة بتشكيل الحكومة.

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم اعتبر الجبوري أن العراق يعاني من مشاكل أمنية عديدة، حيث يعاني كل عدد من المناطق من إرباك أمني مما أدى إلى وقوع خروق أمنية وعمليات قتل.

وأكد أن الإصلاح الأمني يحتاج إلى وقفة جادة من مجلس النواب والحكومة، حيث سيكون من المهم سنّ تشريعات وتدابير تعاقب المقصرين والمتسببين في ما يحدث من عمليات مشابهة.

جريمة وموقف
وأضاف الجبوري في مؤتمر صحفي أن الجرائم التي حصلت أمس والجرائم التي وقعت في السابق ارتكبتها أياد واحدة، وبيّن أن مجلس النواب يدين ذلك، كما يقف موقفا موحدا ضد كل الجرائم النكراء وسيعمل على محاسبة المجرمين وكل من ساهم في التساهل مع الدم العراقي.

video

وتحدث المسؤول ذاته عن أهمية الإصلاح التشريعي، مؤكدا أن مجلس النواب العراقي سيعمل على نشر عدة قوانين منها التي تحصر استخدام الأسلحة على الدولة وتمنع استخدامها على كل الأطراف دون علم الجهات الرسمية.

كما بيّن أن المجلس سيعمل على سنّ جملة من الإصلاحات المتعلقة بالجانب الأمني واحترام المواطن العراقي، لافتا إلى أن من بين مسؤوليات النواب الحفاظ على وحدة العراقيين.

وحثّ الجبوري جميع الأطراف السياسية العراقية على التواصل وإزالة كل العواقب لتشكيل الحكومة.

ضمانات واتهامات
وكان رئيس مجلس النواب قد أكد أمس -في مقابلة مع الجزيرة- على أنه لا بد في هذه المرحلة التي تتم فيها مشاورات لتأسيس حكومة جديدة بقيادة حيدر العبادي أن تتوفر ضمانات لإجراء تصحيح للسياسة الأمنية، بحيث يتم حصر السلاح في يد الدولة، وعدم إعطاء أي مبررات لأي طرف لحمله تحت ذريعة محاربة الإرهاب أو غيرها.

كما اتهم الجبوري جهات أمنية والحكومة العراقية بتوفير الغطاء الرسمي لعمل المجموعات المسلحة في محافظة ديالى.

واعتبر الجبوري أن عدم اتخاذ تدابير وإجراءات لمواجهة هذه المجموعات يجعل العملية السياسية في خطر شديد، على حد وصفه. 

 الخارجية الأميركية: الهجوم على مسجد بديالى عبثي وبغيض، وعلى جميع القادة العراقيين التصدي معا للتطرف الإسلامي

يشار إلى أنه عقب الحادث الدموي بديالى، جمد الجبوري -الذي يترأس ائتلاف "ديالى هويتنا"- إلى جانب "ائتلاف العربية" الذي يترأسه صالح المطلك مباحثاتهما مع التحالف الوطني لتشكيل حكومة جديدة حتى يتم تقديم الجناة للعدالة ومحاكمتهم خلال 48 ساعة، وتعويض عائلات ضحايا حادث المسجد.

حادث وإدانة
وكانت مليشيات طائفية قد قتلت أمس نحو سبعين مصليا وأصابت عشرات آخرين بجروح أثناء أدائهم صلاة الجمعة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وقال الصحفي عمار الزبيدي للجزيرة إن مليشيات مما يسمى الحشد الشعبي التي تضم عناصر من المتطوعين هاجمت مسجد مصعب بن عمير في بلدة إمام ويس شمالي شرقي محافظة ديالى وقت إقامة صلاة الجمعة، وقامت بعملية إعدام جماعي للمصلين بمن فيهم خطيب الجمعة.

ونقلت وكالات الأنباء عن مصادر طبية قولها إن سبعين شخصا على الأقل قتلوا بهذا الهجوم، وأصيب عشرون آخرون. وأكدت مصادر للجزيرة أن الهجوم وقع بعد تفجير عبوة قرب منزل مسؤول بالحشد الشعبي، وهي جماعات مسلحة شيعية تقاتل إلى جانب القوات الحكومية.

وتكتسي الهجمات على المساجد حساسية كبيرة للغاية، إذ أثارت في الماضي عمليات قتل انتقامية وهجمات مضادة ليصل العنف والقتل إلى ذروة مستوياته إبان مرحلة الاقتتال الطائفي.

وفي تعليقها على ذلك أدانت الأمم المتحدة الهجوم، في حين وصفته الخارجية الأميركية بالعبثي والبغيض, وجددت دعوتها جميع القادة العراقيين إلى التصدي معا لما سمته التطرف الإسلامي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات