أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن قوات ما يعرف بعملية فجر ليبيا دخلت إلى مطار طرابلس الدولي بعد أن تعرضت مواقعها لقصف بطائرات مجهولة أسفرت عن سقوط قتلى، في حين سيطر ثوار بنغازي على أكبر موقع عسكري للواء المتقاعد خليفة حفترقرب مطار بنينا.

وجاء ذلك عقب سيطرة قوات عملية فجر ليبيا على معسكر النقلية وتوجهها نحو معسكر السابع من أبريل بالقرب من مطار طرابلس بعد معارك عنيفة مع كل من لواء القعقاع وكتيبة الصواعق.

ويأتي هذا التطور بعد سقوط عشرة قتلى، في قصف طائرات حربية لمواقع عسكرية في العاصمة الليبية، بالقرب من مقر رئاسة الأركان.

وقال محمد الغرياني -المتحدث باسم عملية "فجر ليبيا" التي تضم مقاتلين من مصراتة وتقاتل مليشيات من الزنتان منذ الشهر الماضي- إن الغارة التي استهدفت مواقع قرب مطار طرابلس أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة عشرات آخرين.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد قادة القوات الموالية للواء حفتر أن قواته هي التي نفذت الهجوم على غرار هجمات مماثلة استهدفت الاثنين الماضي مواقع عملية فجر ليبيا.

وكانت الأنباء بشأن هوية الطائرات التي نفذت الهجمات السابقة قد تضاربت، فبينما قالت رئاسة أركان القوات الجوية إن تلك الهجمات نفذتها طائرات أجنبية، تبنتها قوات "عملية الكرامة" التابعة لحفتر.

video

سيطرة ببنغازي
وفي بنغازي، أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية بأن قوات مجلس شورى "ثوار بنغازي" أعلنت سيطرتها على معسكر الدفاع الجوي بالقرب من مطار بنينا في ضواحي بنغازي، بعد معركة مع قوات اللواء المتقاعد حفتر استمرت ساعات.

يشار إلى أن التصعيد العسكري في البلاد دفع بكل من مصر وتونس إلى وقف الرحلات الجوية من وإلى المطارات الليبية.

وعلى وقع التصعيد الميداني خرجت مظاهرتان في بنغازي، واحدة مؤيدة لـ"فجر ليبيا" وأخرى لـ"عملية الكرامة"، في حين خرج متظاهرون في طرابلس يؤيدون "فجر ليبيا".

وطالب المتظاهرون في طرابلس ببناء الجيش والشرطة، ونددوا بدعوة أعضاء بمجلس النواب المنعقد في طبرق إلى تدخل دولي لوقف إطلاق النار بين المجموعات المتقاتلة، كما رفضوا قرار هؤلاء النواب حل المجموعات المسلحة، ومنها الدروع.

المصدر : الجزيرة + وكالات