استشهد فلسطينيان صباح اليوم الجمعة في غارات جوية جديدة على قطاع غزة امتدادا للتصعيد العسكري الذي أوقع أمس نحو أربعين شهيدا، بينهم ثلاثة من القادة الميدانيين لكتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأفاد مراسل الجزيرة تامر المسحال باستشهاد اثنين صباح اليوم في غارة على منطقة أبراج النصيرات وسط قطاع غزة.

وقال إن عدد الغارات الإسرائيلية انخفض صباح اليوم، مشيرا إلى أن خمسة منازل بالقطاع تعرضت للقصف فجر اليوم بعدما تلقى أصحابها تحذيرا من الجيش الإسرائيلي.

من جهتها، نقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة قوله إن شابين استشهدا في غارة على منزل في منطقة أبراج النصيرات وسط القطاع، وإن اثنين آخرين استشهدا في غارة على أرض زراعية في دير البلح التي تقع أيضا في وسط القطاع.
 
وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه ضرب خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية خمسين هدفا، بينها مواقع لإطلاق الصواريخ ومنصات صواريخ مطمورة في أراض زراعية. وقد شن الطيران الإسرائيلي منذ فجر اليوم سلسلة من الغارات على أراض زراعية.

وكان 38 فلسطينيا بينهم أطفال ونساء قد استشهدوا أمس، وأصيب عشرات آخرون في غارات هي الأعنف منذ انتهاء هدنة بأربع وعشرين ساعة مساء الثلاثاء الماضي.
video

ومن بين شهداء أمس رائد العطار ومحمد أبو شمالة ومحمد برهوم، وهم ثلاثة من القادة الميدانيين لكتائب عز الدين القسام، اغتالهم جيش الاحتلال عندما قصف بتسعة صواريخ بيتا كانوا فيه برفح جنوبي قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن مناطق شرقي مدينة غزة تعرضت الليلة الماضية لقصف مدفعي إسرائيلي بالتزامن مع إطلاق زوارق حربية إسرائيلية نيران الرشاشات على منطقة السودانية شمال القطاع.

وتجدد القصف الإسرائيلي اليوم بينما واصلت المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ على بلدات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة تامر المسحال أن كتائب القسام أطلقت صباح اليوم أربعة صواريخ على مدينة عسقلان. وكانت صفارات الإنذار دوت صباح اليوم في عسقلان وعدة بلدات حدودية. وأطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية أمس نحو 150 صاروخا على مدن وبلدات ومواقع عسكرية إسرائيلية.

وقالت مراسلة الجزيرة إن إسرائيليا أصيب بجراح وصفت بالخطيرة جراء سقوط صاروخ في منطقة أشكول المتاخمة للقطاع.

وارتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان في الثامن من يوليو/تموز الماضي إلى 2080 شهيدا، بينهم 560 طفلا، وأكثر من 250 سيدة، ونحو مائة مسن.

وقارب عدد الجرحى عشرة آلاف وثلاثمائة، أكثر من ربعهم من الأطفال، وتسبب القصف الإسرائيلي في دمار هائل في المنازل والمنشآت، وشردت مئات الآلاف من الفلسطينيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة