حصلت الجزيرة على تسجيل مصور يظهر عددا من الجنود اللبنانيين المحتجزين لدى تنظيم جبهة النصرة، ويخدم هؤلاء الجنود بالجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وينتمون للطائفة الشيعية، وطالبوا في الفيديو بانسحاب مقاتلي حزب الله من سوريا حتى تطلق تلك الجبهة سراحهم.

كما دعا الجنود أهاليهم إلى تنفيذ اعتصامات وقطع الطرقات في بلداتهم من أجل الضغط على حزب الله لسحب عناصره من سوريا.

وفي هذا السياق أعلنت هيئة علماء المسلمين في لبنان أنها علقت وساطتها بين الحكومة اللبنانية والمجموعات السورية المسلحة لإطلاق سراح الجنود اللبنانيين المحتجزين لدى هذه المجموعات.

وقال الشيخ عدنان أمامة بعد اجتماع بين وفد الهيئة ورئيس الحكومة اللبنانية تمّام سلام إن الهيئة تعلق وساطتها إفساحا في المجال لأطراف أخرى قد تكون لديها القدرة على إيجاد تسوية لملف الجنود المختطفين .

ويحتفظ تنظيم الدولة الإسلامية بعدد آخر من الجنود اللبنانيين، كانوا قد احتجزوا جميعا بمعارك نشبت في بلدة عرسال اللبنانية الحدودية إثر توقيف جيش لبنان المدعو عماد جمعة (قائد إحدى كتائب جبهة النصرة) وقد أعلن بيعته لتنظيم الدولة قبل أسابيع.

وكان مسلحون سوريون يحتجزون 19 جندياً لبنانياً قد عرضوا قبل أسبوعين صفقة لاستبدال الجنود بنحو عشرين معتقلا بالسجون اللبنانية.

وقبل هذا العرض ببضعة أيام، قال عضو هيئة العلماء المسلمين بلبنان الشيخ سالم الرافعي إنه تم الاتفاق على وقف النار بين جيش لبنان والمجموعات المسلحة في بلدة عرسال، وقد أطلقت هذه الأخيرة وفق هذا الاتفاق ثلاثة من أفراد قوى الأمن كانت تحتجزهم.

المصدر : الجزيرة