أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الجمعة أن بلاده ستبقى داعمة ومساندة لغزة وصمودها ضد الاحتلال الإسرائيلي، وأنه لا تغيير في مواقف الدوحة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية لتحقيق مطالبها المشروعة.

جاء ذلك خلال اجتماع مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل والرئيس الفلسطيني محمود عباس -الذي وصل إلى القاهرة اليوم- تناول الأوضاع في قطاع غزة، وأهمية التحرك على كافة المستويات لإنهاء العدوان الإسرائيلي ورفع الحصار عن القطاع وتحقيق كافة مطالب الشعب الفلسطيني.

من جهته أعلن القيادي في حركة حماس مشير المصري أن لقاء الدوحة الثلاثي أكد على المطالب الفلسطينية بشأن التهدئة بغزة.

وقال المصري لوكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" إن اللقاء الثلاثي "جدد التأكيد على مطالب الشعب الفلسطيني الإنسانية، وضرورة رفع الحصار عن غزة، وعلى وحدة الموقف الفلسطيني".

أمير قطر يتوسط عباس (يمين) ومشعل(غيتي)

عباس بالقاهرة
وعقب زيارته إلى الدوحة، وصل الرئيس عباس إلى القاهرة مساء اليوم للقاء نظيره المصري عبد الفتاح السياسي غدا السبت، حيث تقوم مصر بدور الوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن وقف العدوان الذي بدأته إسرائيل في الثامن من يوليو/تموز واستشهد فيه أكثر من ألفي فلسطيني وما يزيد عن عشرة آلاف جريح.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن عباس سيبحث مع السيسي آخر التطورات على الساحة الفلسطينية وخاصة الوضع في قطاع غزة على ضوء مباحثاته في الدوحة.

وأضافت المصادر أن الرئيس عباس سيلتقي أيضا خلال زيارته -التي تستغرق ثلاثة أيام- مع عدد من كبار المسؤولين المصريين والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي للاطلاع على نتائج الاتصالات التي قام بها الوفد العربي برئاسة نائب رئيس وزراء وزير خارجية الكويت لسويسرا بشأن توفير الحماية الدولية للمدنيين في غزة وتيسير تقديم المساعدات الإنسانية.

يشار إلى أن إسرائيل استأنفت عدوانها على غزة، حيث شنت غارات جوية على القطاع أسفرت عن استشهاد عشرات المدنيين، مما أدى إلى انهيار المفاوضات غير المباشرة في القاهرة التي كانت تسعى إلى تحويل وقف إطلاق النار إلى هدنة طويلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات