"موت بلا دماء" هو عنوان الفعاليات التي تقيمها مدينة معضمية الشام في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة الكيميائي التي ارتكبها النظام السوري في منطقة الغوطة، وحصدت أرواح 82 من أبناء المدينة إضافة لمئات المصابين.

يحاول أبناء الغوطتين تجسيد آلامهم وآمالهم في آن واحد، من خلال عمل فني قصير من داخل المدينة ومن إحدى النقاط التي سقط عليها صاروخ كيميائي، ويقوم بتمثيله أبناء الشهداء وزملاؤهم الذين شهدوا مقتلهم على مرأى من أعينهم.

ويهدف القائمون على الفعالية إلى تذكير "المجتمع الدولي والضمير الإنساني" بالحادثة الأليمة التي جرت لهم في 21 أغسطس/آب 2013.

ومدينة معضمية الشام هي الوحيدة التي استهدفها الكيميائي في الغوطة الغربية إلى جانب مدن وبلدات الغوطة الشرقية، والتي راح ضحيته أكثر من 1400 قتيل وآلاف الضحايا.

المصدر : الجزيرة