تعهدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس بالثأر لقادتها الميدانيين الثلاثة الذين اغتالتهم إسرائيل برفح جنوبي قطاع غزة, في وقت أعلن فيه جناحها العسكري عن قصف مطار تل أبيب, بينما أصيب إسرائيلي خلال إطلاق كثيف للصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري للجزيرة إن إسرائيل ستدفع ثمنا كبيرا لاغتيال القادة الميدانيين في كتائب عز الدين القسام محمد أبو شمالة ورائد العطار ومحمد برهوم في القصف الإسرائيلي الذي استهدف فجر اليوم بناية سكنية برفح.

وأضاف أبو زهري أن عملية الاغتيال لن تكسر إرادة المقاومة, قائلا إن لدى كتائب القسام بدائل للقادة الذين وقع اغتيالهم.

وتابع أن الردود على هذا الاستهداف ستتصاعد, وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أخطأ بخوض الحرب الحالية التي بدأتها إسرائيل في 8 يوليو/تموز الماضي، وأخطأ أيضا باغتيال القادة الميدانيين الثلاثة.

وأكد أبو زهري أنه لا مجال للحديث عن تفاوض طالما لم تستجب تل أبيب لمطالب المقاومة التي تتضمن أساسا رفعا كاملا للحصار عن قطاع غزة.

وسبق اغتيال قادة القسام الثلاثة محاولة اغتيال القائد العام للكتائب محمد الضيف في قصف استهدف منزلا في شمال القطاع، مما أدى لاستشهاد زوجته وابنه الرضيع (سبعة أشهر).

وفي بيان نشرته في موقعها الإلكتروني توعدت كتائب القسام إسرائيل بأنها ستدفع ثمنا غاليا لاغتيال قادتها برفح، وأكدت أن عملية الاغتيال ستزيدها إصرارا على مواصلة الطريق في مواجهة الاحتلال.

رائد العطار (يسار) وإلى جانبه محمد أبو شمالة خلال محاكمة بغزة عام 1997 (رويترز)

المقاومة ترد
ميدانيا, أعلنت كتائب عز الدين القسام أنها قصفت مطار بن غوريون بتل أبيب بصاروخ من طراز "إم75" بعدما كانت نبهت أمس الأربعاء شركات الطيران العالمية إلى ضرورة تجنب هذا المطار.

وقد أعلنت شركة الخطوط الجوية الأردنية وشركة آر سيناء المصرية اليوم إلغاء رحلات لهما إلى مطار تل أبيب بسبب تعرضه لخطر الصواريخ.  

وأفادت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري بأن صفارات الإنذار دوت مرارا في البلدات الإسرائيلية التي تعرف بغلاف قطاع غزة, كما دوت في أسدود وعسقلان وبئر السبع والنقب الغربي.

وأفادت المراسلة بإصابة إسرائيلي بجراح خطيرة بشظايا صاروخ سقط في منطقة أشكول.

وفي وقت سابق اليوم, نُقل عن وسائل إعلام إسرائيلية أن جنودا إسرائيليين أصيبوا إثر سقوط قذائف صاروخية على أشكول, وتحدثت القناة الثانية عن قتيل إسرائيلي في هذه البلدة التي تضم تجمعات لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

حريق قرب بلدة سديروت الإسرائيلية تسبب فيه صاروخ أطلقته المقاومة (رويترز)

كما نُقل عن القناة العاشرة أن إسرائيليا أصيب بجراح خطيرة إثر سقوط صواريخ على بلدة أخرى قريبة من قطاع غزة.

من جهتها, تبنت سرايا القدس -الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- إطلاق عشرات الصواريخ وقذائف الهاون على أسدود وبئر السبع وعسقلان ومواقع إسرائيلية أخرى، بينها مجمع أشكول.

وكانت سرايا القدس تبنت قصف تل أبيب أمس بثلاثة صواريخ من طراز "براق70".

وقالت مراسلة الجزيرة إن فصائل المقاومة أطلقت اليوم وأمس أكثر من 240 صاروخا وقذيفة على المدن والبلدات الإسرائيلية, وهو عدد كبير في اليوم الـ46 من الحرب الإسرائيلية.

وأشارت في المقابل إلى تصاعد أصوات في المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي تنادي باستئناف العمليات البرية في قطاع غزة وتوسيعها بهدف توجيه ضربة قوية للمقاومة. 

وقد أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم بدور الاستخبارات الإسرائيلية في اغتيال قادة كتائب القسام برفح فجر اليوم الخميس, وقال إن ما تسمى عملية "الجرف الصامد" مستمرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات