عثر السكان في مدينة الشيخ زويد في سيناء الأربعاء على أربع جثث مقطوعة الرؤوس، حيث قالت مصادر أمنية مصرية إنه عثر على الجثث بعد يومين من خطف مسلحين أربعة رجال أثناء ركوبهم سيارة بالمدينة.

ونقلت رويترز عن المصادر -التي اشترطت عدم الإشارة إليها- أن الرجال ربما استهدفوا بسبب الاعتقاد بأنهم يتعاونون مع الجيش والشرطة، ولم تشر المصادر إلى هوية الضحايا.

وقامت مجموعة غير معروفة باسم "أحرار سيناء" بتوزيع منشورات تهدد بقتل كل من يتعاون مع قوات الأمن، وفق مسؤولين أمنيين.

وكان الجيش المصري أعلن مطلع الشهر عن قتل 11 مسلحا في تبادل لإطلاق النار عقب مداهمة تجمعات مسلحين بشمال سيناء.

وتقول الحكومة إن نحو خمسمائة شخص -أغلبهم من أفراد الجيش والشرطة- قتلوا في الهجمات المسلحة والتفجيرات التي نفذها من وصفتهم بـ"المتشددين" في شبه جزيرة سيناء، وامتد نطاقها للقاهرة ومدن أخرى.

المصدر : وكالات