ميرفت صادق-رام الله

سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عضوة المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والنائبة عنها في المجلس التشريعي خالدة جرار قرارا بإبعادها من مدينة رام الله إلى مدينة أريحا جنوب الضفة الغربية.

واقتحم الجيش الإسرائيلي منزل جرار في شارع الإرسال وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية قرابة الساعة الثانية من فجر الأربعاء، وسلمها قرارا بإبعادها إلى أريحا يبدأ سريانه بعد 24 ساعة فقط.

وقالت جرار للجزيرة نت إن قوة كبيرة من الجيش والشرطة والمجندات الإسرائيليات اقتحمت منزلها وسلمتها أمرا باللغة العبرية بإبعادها بدعوى أنها تشكل خطرا شديدا على أمن المنطقة.

وسلم الاحتلال جرار خريطة بالمناطق المسموح لها التحرك فيها، وقد حصرها بمدينة أريحا على البوابة الشرقية للضفة الغربية.

وانتخبت جرار ( 49 عاما) نائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني في يناير/كانون الثاني 2006 عن كتلة أبو علي مصطفى الممثلة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كما تعتبر من أبرز أعضاء المكتب السياسي للجبهة في الضفة الغربية.

وسبق للاحتلال أن اعتقل جرار عام 1989 وهي متزوجة وتقيم مع زوجها وأبنائها في مدينة رام الله، وهي ممنوعة من السفر خارج الضفة الغربية منذ سنوات طويلة.

واستخدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إجراء الإبعاد خلال سنوات الانتفاضة الفلسطينية الأولى نهاية الثمانينيات، كما أبعدت عددا من نواب مدينة القدس المنتخبين في المجلس التشريعي إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية خلال العامين الماضيين.

المصدر : الجزيرة