قتل عشرات من عناصر الجيش العراقي ومليشيا متحالفة معه ومن تنظيم الدولة الإسلامية في اشتباكات عنيفة جنوبي بغداد, كما قتل عناصر من البشمركة الكردية ونفس التنظيم في مواجهات مماثلة قرب الموصل شمالي العراق.

وقالت مصادر عسكرية إن 11 جنديا و12 من أفراد مليشيا عصائب أهل الحق لقوا مصرعهم، عندما قصف مقاتلو تنظيم الدولة مواقع للجيش ومليشيا العصائب في بلدة جرف الصخر جنوبي بغداد ضمن هجوم شنه التنظيم الليلة الماضية وتواصل لساعات.

وأصيب سبعة جنود عراقيين آخرين في عملية للجيش استهدفت عناصر التنظيم في بلدات جرف الصخر واللطيفية والحمية جنوبي العاصمة، وفق المصادر نفسها.

وتشهد مناطق جنوبي بغداد، بينها جرف الصخر، اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحين معارضين لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي منذ سيطر تنظيم الدولة ومجموعات أخرى تضم مسلحين من العشائر بالعاشر من يونيو/حزيران الماضي على مساحات واسعة من الأراضي في شمال ووسط وغرب العراق.

ويسيطر تنظيم الدولة ومجموعات مسلحة أخرى على الموصل -ثاني أكبر مدينة عراقية- بمحافظة نينوى, وعلى تكريت بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد, كما يسيطر على مدن بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

اشتباكات بالشمال
وفي شمال العراق, أفاد مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي بأن قوات البشمركة الكردية انسحبت اليوم من ناحية "زُمّار" التابعة لقضاء تلعفر بمحافظة نينوى إثر اشتباكات عنيفة مع مقاتلي الدولة.

ونقل عن مصادر كردية أن 13 من عناصر البشمركة وأكثر من ستين من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا في الاشتباكات التي بدأت مساء أمس إثر كمين نصبه التنظيم لقوة كردية بالقرب من سد الموصل.

ونقل عن مصادر كردية أن قوات البشمركة سيطرت على ناحية زمار بالكامل, لكنها انسحبت منها اليوم لأسباب "تكتيكية" إثر تدخل الطيران الحربي العراقي لقصف مواقع تنظيم الدولة. وتابع المراسل أن هذه الاشتباكات تنبئ بمعارك قادمة على خطوط التماس التي تمتد أكثر من ألف كيلومتر من سنجار بالموصل غربا إلى خانقين بمحافظة ديالى شرقا.

وذكرت مصادر كردية لاحقا أن تنظيم الدولة سيطر على منطقتي زمار, وكذلك على منطقة الكسك التي تضم خزانات للنفط.

وفي محافظة صلاح الدين شمالي بغداد, أفادت مصادر للجزيرة بمقتل ثمانية أشخاص من بينهم ستة من متطوعي "الحشد الشعبي" وشرطيان، وإصابة أكثر من ثلاثين في هجومين بمحافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر أن إحدى الهجمات نفذت بواسطة تفجير سيارة مفخخة يقودها شخص استهدف مقرا لمتطوعي الحشد الشعبي غربي مدينة بلد.

وفي مدينة سامراء، قالت مصادر محلية إن مليشيات طائفية اختطفت 23 شخصاً, وراحت تطالب ذويهم بدفع فدية مالية من أجل إطلاق سراحهم. على صعيد آخر, قالت مصادر طبية عراقية إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب ستة آخرون في قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق.

المصدر : وكالات,الجزيرة