قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم السبت إن المبادرة المصرية هي الفرصة الحقيقية لإيقاف نزيف الدم في غزة، ودعا لاستثمار الوقت بسرعة لوقف إطلاق النار.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي بالقاهرة أن "فقدان الوقت يؤدي إلى مزيد من تعقيد الوضع أكثر وأكثر".

واعتبر السيسي أن المبادرة المصرية قائمة وقادرة على حل الأزمة، لافتا إلى أن هذه المبادرة تفتح الباب لدخول المساعدات، وإلى أن إطلاقها كان "قبل الاجتياح البري وازدياد أعداد القتلى".

وتابع "لدينا فرصة لإنهاء الأزمة الحالية في غزة والبناء عليها وصولا لإقامة دولة فلسطينية" كما لفت إلى أن مصر تستعيد عافيتها ومكانتها في المنطقة، وإلى أن محاربة الفقر تحول دون تطور ما وصفه بالإرهاب.

وتنص المبادرة المصرية على وقف ما سمي "الأعمال العدائية" وفتح المعابر, وتسهيل حركة عبور الأشخاص من خلالها، في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية, على أن تبدأ مفاوضات بعد 48 ساعة من سريان وقف إطلاق النار.

لكن حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي أكدتا أن تلك المبادرة لا تلبي شروط المقاومة في أن يكون هناك التزام بوقف العدوان المستمر منذ أكثر من ثلاثة أسابيع, ورفع كلي للحصار.

من جانبه، قال رئيس وزراء إيطاليا إن بلاده تدعم المبادرة المصرية واعتبرها "الإمكانية الوحيدة" للخروج من الأزمة، ولفت إلى أن زيارته للقاهرة "تعكس الدور الحاسم لمصر وقيادتها في تحقيق الاستقرار في المنطقة".

المصدر : الجزيرة + وكالات