أعلنت مائة مؤسسة ومنظمة دولية تأييدها للمطالب الفلسطينية الخاصة بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار مع الجانب الإسرائيلي، مؤكدة أنها حقوق أساسية لا تقبل التفاوض.

وقالت هذه المؤسسات -في بيان مشترك- إن على سلطات الاحتلال التعهد بفك الحصار البري والبحري عن قطاع غزة بشكل كامل، بما يضمن فتح جميع المعابر وتشغيل ميناء غزة، إضافة لحرية الصيد والملاحة حتى 12 ميلا بحريا.

وأكدت أن على إسرائيل ضمان حرية الحركة بالمناطق الحدودية لقطاع غزة، وعدم وجود منطقة عازلة، والمباشرة في تنفيذ برنامج لإعادة إعمار قطاع غزة.

وشدد البيان على أن مطالب الشعب الفلسطيني "واضحة وصريحة" وتلقى تفهما وتأييدا متزايدا في كل مكان، كما تتبناها اليوم جماهير تتظاهر بالملايين في أوروبا وحول العالم ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وكان بيير كراهينبول رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) قد قال الاثنين إنه ما لم تؤد المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لإنهاء الحصار على غزة فإن سكان القطاع لن يشهدوا أي تحسن في حياتهم على مدى 15 عاما مقبلة على الأقل.

وتشير تقديرات إلى أن إعادة بناء كل المنازل والطرق والجسور وغيرها من البنية الأساسية التي دمرتها آلة الحرب الإسرائيلية ستكلف عشرة مليارات دولار.

المصدر : الجزيرة,رويترز