طالب زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي الحكومة اليمنية بالعدول عن قرار رفع أسعار الوقود، وأمهلها حتى يوم الجمعة المقبل للاستقالة، في حين أعلنت الجماعة موافقتها على مقترح تعيين مندوبين لها في صنعاء للتفاوض بشأن وقف إطلاق النار في الجوف شمالي شرق البلاد.

ودعا الحوثي أنصاره إلى النزول من كل المحافظات لتنظيم اعتصامات حول صنعاء والمشاركة في مسيرات احتجاجية داخلها.

وتأتي هذه الدعوات عقب مظاهرات حاشدة للآلاف من الحوثيين أمس الاثنين في العاصمة اليمنية صنعاء للمطالبة بإسقاط الحكومة اليمنية وإلغاء قرارها رفع أسعار المحروقات.

وجاب المتظاهرون بعض شوارع العاصمة رافعين شعارات مطالبة بإسقاط الحكومة وسط إجراءات أمنية مشددة وتحليق للطائرات الحربية فوق المدينة، دون أن يسجل أي احتكاك بين الشرطة والمواطنين.

وقال علي القحوم -من المكتب الإعلامي للحوثيين- لوكالة الأنباء الألمانية إن هذه المسيرة تعبر عن مطالب الشعب اليمني، وأوضح أن اليمن لم يعد يتحمل بقاء الحكومة الحالية كونها جرت البلاد إلى الهاوية، حسب وصفه.

video

وتأتي هذه المظاهرة بعد دعوة عبد الملك الحوثي في خطاب متلفز الأحد الماضي إلى التظاهر والاعتصام حتى إسقاط الحكومة، وتوعد باتخاذ "تدابير مزعجة" اعتبارا من يوم الجمعة في حال عدم التجاوب.

وطالب الحوثي الشعب اليمني بالخروج "خروجا عظيما وكبيرا ومشهودا في العاصمة صنعاء وفي سائر المحافظات"، مشيرا إلى أن "الحشود الشعبية الثائرة ستتوجه من المحافظات باتجاه صنعاء" للمشاركة في التحرك.

مقترح وموافقة
من جهة أخرى، أفادت مصادر للجزيرة بأن جماعة الحوثي وافقت على مقترح تعيين مندوبين لها في صنعاء للتفاوض بشأن وقف إطلاق النار في الجوف، بينما لم يصدر أي رد من قبل الجيش واللجان الشعبية على هذا المقترح.

وكانت لجنة رئاسية جديدة وصلت محافظة الجوف شمال شرق البلاد، في مسعى لوقف المواجهات بين المسلحين الحوثيين والجيش اليمني ورجال القبائل، التي أدت إلى مقتل العشرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات