قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة الأحد تأجيل المحاكمة السرية للرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة بقضية "التخابر" إلى يوم 14 سبتمبر/أيلول المقبل.

وكانت المحكمة قد عقدت جلسة جديدة اليوم لمحاكمة مرسي, و35 آخرين بينهم عشرون متهما محبوسون بصفة احتياطية على ذمة القضية، يتقدمهم مرسي وكبار قادة جماعة الإخوان المسلمين بمن فيهم المرشد العام محمد بديع وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الإرشاد وكبار مستشاري مرسي، إضافة إلى 16 متهما آخرين هاربين أمرت النيابة بسرعة إلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.

وتتعلق القضية بتهم، منها التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، من بينها حركة المقاومة الاسلامية (حماس), وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، لإعداد عمليات مسلحة داخل الأراضي المصرية.

وقررت المحكمة -التي عقدت برئاسة المستشار شعبان الشامي- رفع حظر النشر في القضية.

وهذه القضية واحدة من أربع قضايا يحاكم فيها مرسي منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح به في 3 يوليو/تموز 2013.

وأعلن مرسي مرارا أمام المحكمة في القضايا التي يحاكم بشأنها أنه الرئيس الشرعي المنتخب للبلاد, ورفض الاعتراف بشرعية هذه المحاكمات.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية