قالت مصادر طبية في مدينة الموصل إن مستشفى الطب العدلي استقبل اليوم السبت جثامين 11 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في غارة جوية أميركية على موقعهم قرب سد الموصل شمالي العراق.

وأضافت المصادر أن القصف أسفر أيضا عن إصابة ستة من مسلحي التنظيم، نقلوا للعلاج في مستشفى الجمهوري في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن مصادر -لم تسمِّها لكن وصفتها بالمتطابقة- أن عملية عسكرية أميركية-عراقية مشتركة انطلقت فجر السبت في محاولة لاستعادة سد الموصل الإستراتيجي من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت أن العملية العسكرية تشمل قيام الطائرات الأميركية بتوفير غطاء جوي لقوات عراقية كردية برية تتقدم أرضا لاستعادة السد الذي يبعد مسافة خمسين كيلومترا عن المدينة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد استولى على سد الموصل أكبر السدود في العراق لتوليد الطاقة الكهربائية المائية في 3 أغسطس/آب الجاري بعد أن تمكن من دحر قوات البشمركة التي كانت تحرسه.

ويتحكم السد الواقع على نهر دجلة في إمدادات المياه والكهرباء لمناطق واسعة في شمال العراق، ويحجز خلفه مخزونا من المياه يقدر بأكثر من 12 مليار متر مكعب تستغل في ري أراضٍ زراعية بمحافظة نينوى شمالي البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,مواقع إلكترونية