قال مراسل الجزيرة في فلسطين وائل الشيوخي إن عشرين شخصا أصيبوا بجروح جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي عليهم، وإن معظم الإصابات كانت في الأجزاء السفلى من الجسم، مشيرا إلى استخدام قوات الاحتلال أسلحة كاتمة للصوت.

وأضاف المراسل -الذي كان يتحدث من الخليل- أن المواجهات خفت حدتها، لكنها ما زالت متواصلة في مناطق التماس مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه مدينة الخليل بـالضفة الغربية مواجهات بين قوى الأمن الوطني الفلسطيني وشبان كانوا يحاولون الوصول إلى إحدى نقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقد اشتبك المشاركون مع قوى الأمن الفلسطيني الذين حاولوا منع تقدم المسيرة إلى أحد المواقع العسكرية الإسرائيلية في منطقة باب الزاوية، حيث ألقى المتظاهرون الحجارة باتجاه قوات الأمن الفلسطيني التي ردت بإطلاق قنابل الصوت باتجاههم.

وقد خرجت مسيرات في رام الله وطولكرم وبيت لحم عقب انتهاء صلاة الجمعة نظمتها حركة حماس وعدد من الفصائل الفلسطينية، وشارك فيها مئات الفلسطينيين، وتأتي هذه المسيرات تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال المتظاهرون إن هدفهم من هذه المسيرات هو إرسال رسالة إلى أهل قطاع غزة بأنهم ليسوا وحدهم في المعركة ضد الاحتلال، كما أنها رسالة تضامن وتأييد لوفد التفاوض الفلسطيني في القاهرة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت مساء الأربعاء عشرات الفلسطينيين من مدن القدس والضفة الغربية -بينهم عدد من عائلة أبو خضير التي ينتمي إليها الطفل محمد أبو خضير الذي اختطفه المستوطنون وقتلوه قبل أكثر من شهر- ضمن حملة اعتقالات وصفت بالأوسع منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة