أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب باليمن "تضامنه" مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، وهدد بمهاجمة الولايات المتحدة لإعلانها "الحرب" على هذا التنظيم المسلح.

وقال التنظيم -في بيان نشر مساء أمس الخميس على الإنترنت- إن "إعلان" الرئيس الأميركي باراك أوباما "الحرب على المسلمين في العراق وما تبعه من استهداف المجاهدين بالطائرات الأميركية يظهر جليا أن العدو الصهيوصليبي ما زال هو الأخطر على أمة الإسلام".

وأوضح بيان التنظيم -الذي لم يتطرق لمبايعة زعيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي- أنه يدعو "كل الجماعات الإسلامية لأن تنصر إخوانها بالإثخان في أميركا، وأن تجعل ضمن خطة جهادها النيل من أميركا عسكريا واقتصاديا وإعلاميا".

وأضاف "ندعو كل مسلم في أي مكان -خاصة من يستطيع الدخول إلى أمريكا- أن يناصر إخوانه بحرب أميركا بكل ما يستطيع"، وباستهداف مصالحها في العالم لأنها "هي العقبة الأولى دون تحرر الشعوب المسلمة وتحكيم الشريعة، وإذا زالت فما بعدها -بإذن الله- يسير".

وكان الرئيس الأميركي قد أعطى الأسبوع الماضي الضوء الأخضر لتوجيه ضربات أميركية في شمالي العراق لوقف تقدم تنظيم الدولة الإسلامية الذي أدى إلى فرار عشرات الآلاف من الأقليات خصوصا من المسيحيين والإيزيديين.

وتمكن تنظيم القاعدة اليمني من تعزيز انتشاره في اليمن مستفيدا من ضعف السلطة المركزية ومن الطبيعة الوعرة للبلاد.

وفي عام 2009 اندمج الفرعان اليمني والسعودي وتأسس منهما "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" الذي تعتبره الولايات المتحدة أخطر فروع تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات