سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على المزيد من القرى بريف حلب الشمالي بعد معارك مع المعارضة السورية المسلحة، مما أدى لنزوح جزء من سكان المنطقة باتجاه الحدود مع تركيا بينما قُتل 69 شخصا وجُرح عشرات آخرون في اشتباكات بين قوات النظام وقوات المعارضة وفي القصف الحكومي المتواصل على المدن والبلدات.

وأفاد ناشطون سوريون بأن تنظيم الدولة سيطر على قرى صوران وحتيتة تركمان وأرشاف والعزيزية ودابق واحتيملات في ريف حلب الشمالي بعد معارك مع المعارضة المسلحة.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر قبل ذلك على خمس قرى في شمال حلب, وحذرت المعارضة من اقتراب التنظيم من مدينة أعزاز ومعبر السلامة الحدودي مع تركيا.

كما ذكر ناشطون أن تنظيم الدولة استهدف نقاطا عسكرية لكل من قوات النظام، ومسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في حيي العزيزية والصالحية بمدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، في حين تعرض حي غويران في المدينة للقصف.

وأفادت الأنباء بأن 21 شخصا لقوا مصرعهم وجرح نحو 70 آخرين جراء قصف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الحي منذ نحو أسبوع, بينما أوردت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن عدد القتلى بسوريا بلغ أمس الأربعاء 69 بينهم 8 أطفال و8 تحت التعذيب و5 مقاتلين.

اشتباكات وقصف
في الأثناء ذكرت مسار برس أن الاشتباكات بين كتائب المعارضة وعناصر حزب الله اللبناني في جرود القلمون بـريف دمشق لا تزال مستمرة.

ونقلت شبكة شام وسوريا مباشر أن قوات النظام قصفت بساتين بلدة كفربطنا وبلدة المليحة ومدينة الزبداني بريف دمشق بالصواريخ والبراميل المتفجرة، وأن اشتباكات بين كتائب المعارضة وجيش النظام دارت في محيط مدينة عدرا ومدينة عربين بريف دمشق أيضا.

وفي مدينة حلب ألقى الطيران المروحي للنظام براميل متفجرة على حي باب النيرب وحي الشعار ومحيط جامع إبراهيم الخليل وحي ضهر عواد. وشنت قوات النظام غارات جوية على مدينة الباب بريف حلب.

عمليات قصف سابقة لقوات النظام على  كفربطنا بريف دمشق (الجزيرة)

وذكرت مسار برس أن مقاتلي المعارضة استعادوا السيطرة على قرية الغوز بريف حلب من تنظيم الدولة وقتلوا ستة مسلحين تابعين له.

وتسبب قصف قوات النظام مدينة الرستن ومزارع قرية الوازعية ومدينة الحولة بريف حمص في مقتل وجرح عدد من الأشخاص, كما استهدف الطيران الحربي للنظام بالصواريخ العنقودية مدينتي مورك وحلفايا وبلدة خطاب بريف حماة.

كما ألقى طيران النظام براميل متفجرة على بلدة الشيخ مسكين وقصف بالمدفعية بلدة الغارية الغربية بريف درعا، بينما قتلت كتائب المعارضة عنصرين من قوات النظام في حي المنشية بدرعا البلد.

وأورد مركز صدى الإعلامي أن عددا من مقاتلي تنظيم الدولة قُتلوا جراء غارة جوية على محيط حقل عمر النفطي بريف دير الزور الشرقي. وأن الطيران الحربي للنظام استهدف بصاروخين مصيف سلمى بريف اللاذقية.

المصدر : الجزيرة