أحبطت القوات اليمنية الخميس هجومين بسيارتين مفخختين على قصر رئاسي ومعسكر للشرطة في مدينة المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت شرقي اليمن، وأوضح مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن عسكريين كانوا يقومون بالحراسة قرب القصر الرئاسي أطلقوا النار على انتحاري كان يقود سيارة مفخخة فقتل عند توجهه إلى مدخل القصر الذي لم يكن فيه الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وبالتزامن، انفجرت سيارة مفخخة أخرى كانت تستهدف معسكر النجدة لقوات التدخل السريع قرب القصر نفسه، حيث تدخل شرطيون كانوا على حاجز قرب المعسكر، ونسب المصدر الأمني الهجومين المحبطين إلى تنظيم القاعدة، وتعرف محافظة حضرموت نشاطا واضحا لهذا التنظيم.

وذكر مصدر عسكري من المنطقة العسكرية الثانية بالمحافظة لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن القوات دمرت ثلاث سيارات مفخخة في شارع الستين بالمكلا قبل وصولها إلى أهدافها، وأضاف أن ثلاثة جنود أصيبوا أثناء تصديهم للمسلحين، ولقي عدد من هؤلاء مصرعهم، حسب المصدر نفسه.

اشتباكات وتمشيط
ووقعت اشتباكات بين القوات اليمنية ومسلحين كانوا في سيارتين قبل أن يهربوا، وقد أغلقت القوات الحكومية الحي الذي يضم عدة وحدات للجيش والأمن فضلا عن منزل محافظ حضرموت، وقامت بتمشيطه، وقد سمع في الأحياء المجاورة إطلاق نار كثيف بأسلحة خفيفة وثقيلة.

وكان تنظيم القاعدة قد هدد سابقا باستهداف مقرات الأمن في محافظة حضرموت ردا على الهجوم الذي تقوم به القوات الحكومية على معاقل التنظيم.

المصدر : وكالات,الجزيرة