استمر النظام السوري في قصف مدن وبلدات سوريا خاصة حلب ودرعا وريف دمشق وإدلب بالصواريخ الفراغية ومختلف أنواع الأسلحة، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، بالإضافة إلى دمار في الممتلكات العامة والخاصة.

وسقط خمسة قتلى وعشرات الجرحى جراء قصف مدفعي وصاروخي وقذائف الهاون من قبل قوات النظام على حي الوعر بمدينة حمص.

وواصل الجيش الحر تقدمه في القلمون وتصدى لقوات النظام وحزب الله اللبناني في درعا، وقصف مقار الشبيحة في حلب.

كما تصدى الجيش السوري الحر لمحاولة قوات الأسد اقتحام بلدة بيت تيما في الغوطة الغربية بريف دمشق بعد اشتباكات عنيفة سقط خلاها عنصران من النظام قتلى وجُرح آخرون.

تقدم بالقلمون
وفي سياق آخر، تمكن الجيش الحر من السيطرة على حاجزين في محيط بلدة معرة يبرود في القلمون بعد معارك عنيفة قتل وجرح خلالها عدد من عناصر قوات النظام ومليشيا حزب الله ودمّر عدد من الآليات، وسيطر الجيش الحر على أربعة مواقع لقوات النظام في رأس المعرة بعد اشتباكات أدت إلى مقتل ثلاثة عناصر على الأقل.

ودارت اشتباكات في شمال مدينة داريا بين الجيش الحر وقوات النظام مدعومة بالشبيحة استشهد خلالها عنصران من الجيش الحر، في حين جرت معارك على جبهات المليحة استهدف خلالها الثوار تجمعات النظام بالهاون محققين إصابات مباشرة.

الجيش الحر واصل تقدمه ضد قوات النظام وحزب الله اللبناني في القلمون

وفي درعا، دكّ الجيش السوري الحر معاقل النظام في حاجز النبهان على طريق طفس بالهاون محققاً إصابات مباشرة، مما أدى إلى انسحاب 25 عنصراً على الأقل من المنطقة.

اشتباكات بنوى
واستهدف الجيش الحر تجمعات قوات الأسد في تلي أم حوران والهش وكتيبة الحجاجية وحاجز المضخات بمحيط مدينة نوى بالصواريخ وقذائف الهاون والدبابات، مكبدا إياها خسائر كبيرة، كما دمّر مدفع 57 على تل حرفوش بصاروخ تاو، ودمّر دبابة على تل أم حوران بصاروخ ميتس، بينما دارت اشتباكات متفرقة في مناطق مختلفة من المدينة وريفها خاصة في مخيم اللاجئين ومدينة اليادودة وعلى جبهتي سملين وإنخل.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر من جهة وقوات الأسد ومليشيا حزب الله اللبناني من جهة أخرى على جبهة حوش حجو، وفجّر الجيش الحر جرافة لقوات الأسد كانت تقوم ببناء سواتر في حوش الأغا بعد استهدافها بالرشاشات والهاون، في حين سقط عدد من قوات الأسد وعناصر الحزب بين قتيل وجريح.

مضادات الطائرات
وفي حماة، قتل ثلاثة جنود على الأقل من قوات الأسد إثر اشتباكات مع الجيش السوري الحر قرب بلدة كفر الطون بالريف الغربي، بينما أسر الجيش الحر ضابطا في المنطقة، في حين تصدى الجيش الحر لطيران الأسد بمضادات الطائرات في سماء منطقة الزوار.

واستهدف الجيش السوري الحر في إدلب مقار قوات الأسد في وادي الضيف بالهاون محققاً إصابات مباشرة.

وتصدى أيضا لمحاولة تنظيم الدولة التسلل بين حقول جبل الزاوية، مما أدى إلى مقتل خمسة عناصر من التنظيم وأسر اثنين.

كما دمّر الجيش الحر دشم قوات الأسد والشبيحة وأحد مقارها في محيط مطار النيرب العسكري بحلب.

المصدر : الجزيرة