اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسرائيل بخرق الهدنة الجديدة التي اتفق عليها الجانبان بهدف التوصل إلى هدنة دائمة في غزة، وذلك بشنها عدة غارات على القطاع مباشرة بعد سريان التهدئة الجديدة.

ونفذت الطائرات الإسرائيلية خمس غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة بعد وقت قليل من بدء تمديد وقف إطلاق النار الجديد، وقالت إسرائيل إنها شنت هذه الغارات ردا على إطلاق خمسة صواريخ من غزة قبيل انتهاء فترة التهدئة السابقة.

وقال مراسل الجزيرة بغزة تامر المسحال إن الغارات استهدفت حي التفاح وحي الزيتون ومحيط جبل الرئيس والمنطقة الشمالية الغربية من قطاع غزة وقصفت أماكن خالية، لكنها أشاعت جوا من القلق والتوتر خاصة مع بدء التهدئة الجديدة.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس إن الغارات الإسرائيلية هى خرق خطير وغير مبرر ويتحمل الاحتلال الإسرائيلي تداعياتها، وأكد برهوم أن مصر مطالبة بلجم الاحتلال، على حد قوله.
كما ندد عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق الذي يزور القاهرة للمشاركة في محادثات التهدئة بقصف غزة المتواصل، ووصف ذلك بأنه خرق للتهدئة، نافيا أن يكون أي أحد في غزة قد سمع إطلاق أي صواريخ من القطاع.

أوامر نتنياهو
من جهة أخرى قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمر الجيش الإسرائيلي بالرد على "إطلاق الصواريخ من غزة" قبل انتهاء هدنة مستمرة منذ ثلاثة أيام.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه للصحفيين "إنه ومع خرق حماس لوقف إطلاق النار" أمر نتنياهو ووزير الدفاع الجيش الاٍسرائيلي بالرد، وصدر الأمر قبل منتصف الليل.

وقال الجيش الإسرائيلي، من جانبه، إنه قصف مواقع في غزة مستهدفا ما أسماه مواقع "الإرهاب" بالقطاع ردا على إطلاق خمسة صواريخ على الأقل على إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات