قال رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي الأربعاء إنه لن يتخلى عن السلطة حتى تصدر المحكمة الاتحادية قراراً بهذا الشأن وذلك رغم تحذير واشنطن له من "التلاعب" في عملية تسليم شؤون البلاد لخلفه حيدر العبادي.

وقال المالكي في كلمته الأسبوعية التي نقلها تلفزيون (العراقية) الحكومي "أؤكد أن الحكومة ستستمر ولن يكون عنها بديل بدون قرار من المحكمة الاتحادية". وشدد في كلمته على أنه "على الجميع أن يقبل ما تقوله المحكمة الاتحادية".

وبرر المالكي الذي حكم البلاد لثماني سنوات، موقفه قائلاً إن "إصرارنا هو دفاع عن العراق والعملية السياسية والديمقراطية ودفاع في الحقيقة عن المصالح العليا...".

ومضى إلى القول إذا كان الإرهاب بكل ما امتلك من قوة لم يستطع إسقاط العملية السياسية، أقول وبكل صراحة هذا الخرق الدستوري هو الذي سيسقط العملية السياسية".

وكان المالكي قد توعد يوم الاثنين باتخاذ إجراء قانوني ضد الرئيس العراقي فؤاد معصوم "لانقلابه" على الدستور.

وخلافاً لطموحات المالكي بالحصول على ولاية ثالثة، حظي رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي بتأييد دولي وعربي واسع حضه على تشكيل حكومة قادرة على مواجهة هجمات المسلحين، وإخراج العراق من أزمته بأسرع ما يمكن.

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف (وكالات)

تحذير أميركي
وكانت واشنطن حذرت أمس الثلاثاء من أي "إكراه أو تلاعب" في عملية تسليم السلطة في العراق.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف "نرفض أي محاولة عبر القانون أو بطرق أخرى بالتوصل إلى حل للأزمة بواسطة الإكراه أو التلاعب بالعملية الدستورية أو القضائية". وأضافت "هناك عملية دستورية جارية حالياً ونحن ندعمها".

ولاحظت وكالة أسوشيتد برس للأنباء في تقرير لها من بغداد تمركز دبابات وسيارات "همفي" عسكرية على جسور العاصمة العراقية، فيما انتشر أفراد الأمن بأعداد أكثر من المعتاد.

ونزل نحو مائة متظاهر موالين للمالكي إلى ميدان الفردوس ببغداد للتعبير عن ولائهم له.

وقد وصل الامتعاض الواسع من حكم المالكي حداً دفع المملكة العربية السعودية وإيران -وهما الغريمان الإقليميان- إلى الإعراب عن تأييدهما للعبادي.

وهنأ ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز رئيس الحكومة العراقية المكلف ورئيس الجمهورية والبرلمان، بينما وصف وزير الخارجية سعود الفيصل تكليف العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة بـ"الخبر السار".

وبدورها قالت الخارجية التركية إن تكليف العبادي خطوة إيجابية ومهمة. كما هنأ الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني رئيس الوزراء الجديد بتعيينه، ودعا جميع الأطراف والتحالفات العراقية إلى الوحدة حفاظا على المصالح الوطنية وسيادة القانون.

كما أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عن أمله في أن يتم تشكيل حكومة وطنية شاملة تمثل جميع مكونات وأطياف الشعب العراقي.

وعلى صعيد متصل، قال جو بايدن -نائب الرئيس الأميركي- إن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني رحّب خلال اتصال هاتفي معه بتكليف العبادي بتشكيل الحكومة، حيث حث بايدن البارزاني على التعاون مع العبادي.

وكان المالكي -الذي سيبقى قائدا للقوات المسلحة إلى حين قيام خليفته بأداء القسم القانوني- قد أمر قوات الأمن بالامتناع عن التدخل في الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,الفرنسية