أفاد مراسل الجزيرة بأن 55 مدنيا -على الأقل- قتلوا جراء قصف الطيران السوري أحياء بمدينة حلب (شمالي سوريا) أمس، كما قتل مدنيون في  قصف مماثل لبلدة بريف إدلب.

وقال المراسل عمرو حلبي إن القصف بالبراميل المتفجرة استهدف أحياء باب النَّيرب وقاضي عسكر ومساكن هنانو والمعادي، مشيرا إلى استهداف متزامن لأحياء غربي وجنوبي المدينة.

وأضاف أن القصف بات يستهدف بشكل أكبر أحياء حلب القديمة وسط المدينة التي انتقل إليها نازحون من الأحياء الشرقية، مشيرا إلى أن القوات النظامية باتت تستخدم صواريخ "غراد" لضرب أحياء وسط حلب.

وقد أسفر القصف أيضاً عن عشرات المصابين، إضافة إلى دمار كبير في المنازل والمحال التجارية، وفقا لمراسل الجزيرة.

ومنذ اندلاع الثورة السورية منتصف مارس/آذار 2011، قتل ما لا يقل عن 3500 طفل وثلاثة آلاف امرأة في حلب وريفها جراء القصف، حسب بيانات لناشطين سوريين.

غارات واشتباكات
وتحدث ناشطون عن غارات جوية أوقعت قتلى وجرحى في مدينة الباب بريف حلب، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

video

وفي محافظة إدلب، قتل أمس نحو 11 شخصا -بينهم نساء وأطفال- إثر إطلاق مقاتلة حربية صاروخا على سوق في مدينة كفر تخاريم، وفقا للشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وأسفرت غارات مماثلة عن مقتل شخصين في مدينة معرة النعمان، وإصابة آخرين في كفرنبل بالمحافظة نفسها، حسب ناشطين.

وقصف الطيران السوري أمس أيضا أحياء بمدينة الرقة (شمال شرقي سوريا) -الخاضعة لتنظيم الدولة- ومدينة الطبقة بريفها، كما استهدف بلدات بريف درعا جنوبي البلاد، حيث تدور اشتباكات على عدة محاور بينها بلدة سملين قرب إنخل.

وتعرضت بلدة المليحة في الغوطة الشرقية بريف دمشق -بدورها- لقصف جوي وصاروخي عنيف، بالتزامن مع اشتباكات بين القوات النظامية المدعومة من حزب الله اللبناني وفصائل سورية بينها جبهة النصرة.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن القوات النظامية "ضيّقت الخناق" على مسلحي المعارضة في المليحة، وقتلت "إرهابيين" في مناطق مختلفة بالغوطة الشرقية.

كما سُجلت اشتباكات في محيط الفوج 137 بالقرب من بلدة خان الشيح بالغوطة الشرقية، وفي حي جوبر (شرقي دمشق)، في حين سقطت قذيفة هاون في منطقة البوابة بحي الميدان الدمشقي، حسب شبكة شام.

ووقعت اشتباكات مماثلة في محيط بلدة أم شرشوح بريف حمص (وسط سوريا)، وفي مناطق بحلب ومحيطها، وفي ريف دير الزور شرقي البلاد.

كما استمر القتال في محيط مدينة مورك بمحافظة حماة (وسط سوريا أيضا) بين القوات النظامية وفصائل معارضة، في حين انحسرت الاشتباكات في ريف دير الزور (شرقي سوريا) بعد سيطرة تنظيم الدولة على قرى لعشيرة "الشعيطات"، وقتل واعتقال عدد من أبناء العشيرة.

المصدر : وكالات,الجزيرة