قالت مصادر بالوفد الفلسطيني المشارك في المفاوضات غير المباشرة -التي تجري بالعاصمة المصرية القاهرة لوقف العدوان على قطاع غزة، للجزيرة، اليوم الأحد، إن الوفد يدرس مقترحا مصريا لتهدئة بـ72 لاستكمال المفاوضات، في ظل تأكيد مسؤولية إسرائيل على عدم نجاح هذه المفاوضات.

وذكر رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد للجزيرة أن الوفد استلم هذا الطلب، وأشار إلى أن الصيغة النهائية للطلب المصري لم تتبلور بعد.

وأضاف الأحمد أن هذا الاقتراح سبق وأن نوقش منذ ثلاثة أيام إلا أن الأمر جُمّد عقب مغادرة الوفد الإسرائيلي القاهرة، ولفت إلى أن هذا المقترح جاء لمنع انهيار المفاوضات التي تجرى بوساطة مصرية.

وأضاف أن الساعات القادمة ستحدد عدة نقاط منها مقترح مصر بشأن التهدئة أو موعد استئناف المفاوضات، كما أنه لم يستبعد مغادرة الوفد الفلسطيني للتشاور مع القيادة الفلسطينية.

كما جدد الأحمد تأكيده على أن أي شروط يضعها الإسرائيليون من أجل استئناف المفاوضات غير المباشرة ستكون مرفوضة من الجانب الفلسطيني، كما نفى وجود أي تباين في المواقف الفلسطينية.

الأحمد (يمين) شدد على رفض الوفد الفلسطيني أي شروط يضعها الإسرائيليون (غيتي/ الفرنسية-أرشيف)

من جهته، قال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن المقترح المصري يأتي لإنقاذ المفاوضات من الانهيار، لافتا إلى أن التوقعات تشير لقبول الوفد الفلسطيني بمقترح التهدئة.

وكان موسى أبو مرزوق عضو الوفد المفاوض عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قال إن الوفد الفلسطيني لن يبقى طويلا بالقاهرة، وإن الساعات القادمة "ستحدد ما الخطوات التي سنتخذها".

رد إسرائيل
وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها لن تعود للمشاركة في محادثات القاهرة ما لم يتوقف إطلاق الصواريخ من جانب المقاومة الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو -في تصريحات خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة- إن إسرائيل لن تتفاوض في ظل إطلاق النار، وأوضح أن الجانب الإسرائيلي لم يعلن في أي مرحلة انتهاء العملية العسكرية.

وأكد نتنياهو أن العملية ستتواصل حتى تحقق أهدافها باستعادة الهدوء لفترة طويلة، وأشار إلى أنه قال في البداية وخلال مراحل العملية إنها ستستغرق وقتا وإن الجلَد مطلوب، وفق تعبيره.

video

من جانبه، قال وزير الدفاع موشيه يعالون "إذا ما كانت حماس تعتقد أنها سترهقنا فإنها خاطئة".

فشل نتنياهو
وفي رده على ذلك، قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن تصريحات نتنياهو بأن العملية العسكرية في غزة مستمرة، تحمله المسؤولية الكاملة عن عدم نجاح مفاوضات القاهرة وما يترتب على ذلك.

وأكد أبو زهري أن نتنياهو فشل في المعركة بقطاع غزة، وأنه ليس للمهزوم أن يفرض أي شروط مسبقة، على حد تعبيره.

وشدد المتحدث باسم حماس على أن الشعب الفلسطيني صامد ولن يخضع لما وصفها بالحماقات الإسرائيلية بأي حال من الأحوال.

يُذكر أن هدنة استمرت ثلاثة أيام انهارت صباح يوم الجمعة الماضي، حيث استأنفت إسرائيل قصف القطاع مما أدى لاستشهاد عشرة فلسطينيين حتى الآن, بينما استهدفت المقاومة إسرائيل بعدة رشقات صاروخية.

ويرفع الفلسطينيون عددا من المطالب بينها رفع الحصار عن غزة وفتح المعابر للموافقة على تهدئة دائمة، وهو ما ترفضه تل أبيب التي تطالب بنزع سلاح المقاومة في غزة من أجل وقف عملياتها العسكرية ضد القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات