قتل عشرات السوريين في قصف طائرات النظام بالصواريخ والبراميل المتفجرة مناطق عدة، وسط معارك مستمرة بين قواته وقوات المعارضة، وذلك في وقت سيطر فيه تنظيم الدولة الإسلامية على قرى عشيرة الشعيطات في دير الزور.

فقد قالت نشرة سوريا مباشر إن 16 شخصا -بينهم سبعة أطفال وامرأتان- قتلوا جراء ثلاث غارات جوية استهدفت مدينة الرقة. كما ذكر مركز حماة الإعلامي أن 14 قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا جراء قصف الطيران الحربي سوق الخضار في مدينة اللطامنة بريف حماة.

وقالت شبكة شام إن سبعة قتلى وعددا من الجرحى سقطوا جراء قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة الكرك الشرقي بريف درعا، كما سقط عدد من القتلى وجرحى في قصف الطيران الحربي مدينة إعزاز بريف حلب، في حين قتل آخرون في أحياء حلب القديمة بقصف للطيران، حسب مسار برس.

في هذه الأثناء، يتواصل القصف وإلقاء البراميل المتفجرة في حلب، فقد ذكرت شبكة شام أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على حي الإنذارات بحلب، كما ألقى برميلين متفجرين على قرية دير صليبة بريف حلب الغربي.

وقال ناشطون إن قوات الأمن تشن حملة دهم واعتقال في حي السبيل بمدينة حلب.

وقال اتحاد التنسيقيات إن الطيران الحربي استهدف منطقة المناشر بين قريتي كفر كرمين وبابكة بريف حلب الغربي، كما ألقى برميلين متفجرين على بلدة بزاغة في ريف حلب.

video

في هذه الأثناء، شهدت حمص قصفا عنيفا من قبل قوات النظام بالهاون على حي الوعر، كما استهدفته بالرشاشات الثقيلة.

وفي درعا، قالت شبكة شام إن جرحى أصيبوا جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على مخيم درعا، في حين قالت سوريا مباشر إن الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على مدينة نوى بريف درعا.

أما في إدلب، فقد ذكرت سوريا مباشر أن الطيران الحربي قصف قرية اليعقوبية بريف إدلب، وأن ثلاث غارات جوية استهدفت مدينة معرة النعمان، واستهدفت أخرى محيط حاجز الزعلانة بريف إدلب الجنوبي.

تواصل المعارك
من جهة أخرى، تتواصل المعارك والاشتباكات بين جيش النظام وقوات المعارضة، فقد قالت مسار برس إن اشتباكات دارت بينهما على الجهة الشرقية لمدينة الحولة بريف حمص.

وقد شهدت حلب عدة معارك استهدفت جيش النظام في حي الخالدية، ومقار له على الجبهة الشمالية في حي الراشدين غربي مدينة حلب.

ودارت اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام على طريق زبدين المليحة بريف دمشق. كما وقعت اشتباكات بينهما على الجهة الشرقية لمدينة الحولة بريف حمص.

وشهد حي المنشية بدرعا البلد صباح اليوم الأحد معارك بين كتائب الثوار وقوات الأسد التي تحاول باستمرار التقدم باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في الحي، وأسفرت المعارك عن سقوط العشرات من قوات الأسد.

وأفادت شبكة مسار برس بأن الثوار هاجموا قوات الأسد المتمركزة بمحيط حاجز السلوم في المنشية، وتمكنوا من قتل عدد منها، في حين قصف الطيران المروحي الحي بالبراميل المتفجرة.

تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على معظم دير الزور (الجزيرة)

في السياق ذاته، جرت اشتباكات بين الطرفين على أطراف حي طريق السد بدرعا المحطة سقط على إثرها قتلى من عناصر قوات الأسد، بينما جرح عدد من الثوار.

أما في ريف درعا، فقد اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد المدعومة بمليشيات الشبيحة في الحي الشرقي من بلدة بصرى الشام، أسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات الأسد، كما تجددت الاشتباكات بين الجانبين في نوى، حيث أسفرت عن تدمير دبابة لقوات الأسد وقتل عدد من عناصرها.

سيطرة
في هذه الأثناء، تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من السيطرة على قرى عشيرة الشعيطات في دير الزور, بعد ثلاث عمليات انتحارية قام بها التنظيم خلال اليومين الماضيين استهدفت مسلحي العشيرة.

وقد استمرت المعارك بين الطرفين عشرة أيام سقط فيها عشرات من مسلحي العشيرة، وعدد من مسلحي تنظيم الدولة، حسبما قال ناشطون.

وتحدث الناشطون عن قيام التنظيم بقتل جماعي لمن ادعى أنهم مسلحون من أفراد عشيرة الشعيطات قتلوا وأسروا مسلحين منه في المعارك بين الجانبين، وقد شهدت المنطقة نزوحا شبه كامل.

المصدر : الجزيرة + وكالات