قالت شبكة سوريا مباشر إن عدد ضحايا القصف بـالبراميل المتفجرة الذي استهدف حي المعادي بمدينة حلب ارتفع إلى عشرين قتيلا، بينما تواصلت الاشتباكات بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ومسلحي العشائر في ريف دير الزور الشرقي.

وأفاد ناشطون بأن رجال الإنقاذ انتزعوا عشرات الجرحى من تحت ركام المنازل المدمرة في حي المعادي الذي يقع في مدينة حلب القديمة التي تسيطر عليها المعارضة.

وذكرت الشبكة أن عدد الضحايا اليوم وصل إلى 32 قتيلا، بينهم أربع سيدات وطفلان وشخصان تحت التعذيب، إضافة إلى ثلاثة من مقاتلي المعارضة، وأفادت بسقوط جرحى جراء القصف في محيط ساحة العباسيين شرقي العاصمة وفي مدينة حرستا بـريف دمشق.

معارك
في سياق آخر تتواصل المعارك بين مسلحي عشائر الشعيطات وتنظيم الدولة الإسلامية في ريف دير الزور الشرقي، حيث تركزت في قرى الكشكية وأبو حمام وغرانيخ ودرنح، واستهدف التنظيم حاجزا لمسلحي العشائر في بلدة غرانيخ بسيارة مفخخة، مما أدى إلى مقتل سبعة منهم.

ويفرض تنظيم الدولة حصارا على منطقة الشعيطات منذ نحو خمسة أيام وسط محاولات متكررة لاقتحامها، بعد أن سيطر منذ أيام على قرى الجرذي وسويدان وشنان وأبو حردوب القريبة من منطقة الشعيطات.

وفي مدينة حمص قالت وكالة مسار برس إن الاشتباكات تجددت بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في محيط بلدة الفرقلس بريف حمص الشرقي، تزامنا مع قصف بالمدفعية والهاون على محيط البلدة التي يحاول التنظيم السيطرة عليها.

كما وقعت اشتباكات بين الطرفين على الجهة الشرقية من مدينة تدمر، أسفرت عن مقتل ثلاثة من قوات النظام، وأربعة من عناصر التنظيم، وعززت قوات النظام مواقعها في الريف الشمالي للمدينة وقصف الطيران الحربي مدينة السخنة بالقنابل الفراغية.

وقصفت قوات النظام بقذائف الهاون والمدفعية مدن تلبيسة والرستن والحولة وبلدة الغنطو في محافظة حمص، مما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، ودارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في المنطقة.

وفي ريف اللاذقية أسفر قصف الطيران الحربي عن مقتل ثلاثة مدنيين في قرية درويشان بجبل التركمان، بينما دمرت كتائب المعارضة دبابة للنظام وقتلت عددا من قواته في منطقة مرصد تلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات