أفاد مراسل الجزيرة بأن أربعة فلسطينيين استشهدوا صباح اليوم الجمعة في قصف إسرائيلي شرقي رفح بجنوب قطاع غزة بعيد سريان الهدنة الإنسانية, مما يشكل خرقا صريحا للهدنة التي أعلنت الأمم المتحدة وواشنطن أن تل أبيب وفصائل المقاومة الفلسطينية وافقت على الالتزام بها لمدة 72 ساعة.

وكان المراسل وائل الدحدوح قد أفاد بأن القصف المدفعي الإسرائيلي استمر حتى بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ بالثامنة من صباح اليوم, وأشار إلى سماع دوي انفجارات ناجمة عن قذائف مدفعية بالأطراف الشرقية لمدينة غزة. وأشار إلى أن هناك ثلاثة خروقات إسرائيلية على الأقل للهدنة حتى الآن.

وقالت الداخلية الفلسطينية في بيان إن جيش الاحتلال قصف بالمدفعية مناطق حدودية جنوبي قطاع غزة بعد سريان الهدنة بالثامنة من صباح اليوم بتوقيت القدس المحتلة.

من جهتها, ذكرت مصادر فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي قصف بعيد الثامنة من صباح اليوم مناطق شرقي رفح بجنوب قطاع غزة, وأوضحت أن القصف استهدف فلسطينيين أرادوا العودة إلى بيوتهم في تلك المنطقة.

وبدأ رسميا سريان التهدئة بعد يوم شهد قصفا إسرائيليا عنيفا أسفر عن استشهاد ثمانين فلسطينيا مما رفع الحصيلة الإجمالية للعدوان إلى نحو 1460 شهيدا وثمانية آلاف جريح.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف المدفعي والجوي الإسرائيلي استمر بوتيرة عالية حتى اللحظات الأخيرة التي سبقت بدء الهدنة. وأضاف أن 14 فلسطينيا جلهم من عائلة "الفرا" استشهدوا بالساعات الأولى من صباح اليوم في خان يونس جنوبي القطاع.

وأشار الدحدوح إلى قصف عنيف تعرضت له مناطق شرقي غزة ومنها حي الشعف قبل سريان الهدنة, وذلك بالتزامن مع اشتباكات وصفها المراسل بالضارية بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في المحور الشمالي الشرقي لمدينة غزة.

وبالتزامن مع الإعلان عن استشهاد فلسطينيين في قصف مدفعي إسرائيلي بعيد سريان الهدنة, قالت مصادر فلسطينية إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا برصاص قناصة إسرائيليين في حي الشعف شرقي غزة.

صورة عامة شمال قطاع غزة
قبيل بدء الهدنة
(أسوشيتد برس)

بيان الهدنة
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري قد قالا -في بيان مشترك قرأه أمس ستيفان ديجوريك المتحدث باسم الأمين العام الأممي- إن وقف إطلاق النار سيبدأ في الثامنة صباحا بتوقيت فلسطين.

وجاء في البيان أن جميع الوحدات العسكرية البرية ستبقى في مواقعها خلال تطبيق فترة التهدئة، مما يعني أن القوات الإسرائيلية لن تنسحب من مواقعها التي احتلتها في القطاع.

وقال كيري وبان "نحث جميع الأطراف على ضبط النفس حتى تبدأ الهدنة الإنسانية، والالتزام التام بتعهداتهما أثناء وقف إطلاق النار". وأضافا "هذه الهدنة مهمة لمنح المدنيين الأبرياء وقفة من أعمال العنف تشتد حاجتهم إليها".

وتابعا "خلال هذه الفترة سيتلقى المدنيون في غزة مساعدات إنسانية ملحة وفرصة للقيام بأمور حيوية، منها دفن القتلى والاهتمام بالمصابين وتخزين المواد الغذائية". وأوضح البيان أن الإسرائيليين والفلسطينيين سيباشرون مفاوضات في القاهرة من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فجر اليوم أن فصائل المقاومة وافقت على تهدئة إنسانية متبادلة مع إسرائيل، وذلك "استجابة لدعوة من الأمم المتحدة ومراعاة لأوضاع شعبنا".

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في بيان إن "فصائل المقاومة وافقت على تهدئة إنسانية متبادلة لمدة 72 ساعة تبدأ من الساعة الثامنة صباح الجمعة".

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في حماس أسامة حمدان أكد أن المقاومة ستكون في حل من الهدنة الإنسانية في حال تم خرقها من الجانب الإسرائيلي. وقال في لقاء سابق مع الجزيرة إن هذه الهدنة طُلبت من الأمم المتحدة عبر ممثلها في القدس.

ويأتي الإعلان عن التهدئة بعد أن دعا مجلس الأمن الدولي في وقت سابق أمس الخميس إلى "وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار" في قطاع غزة، مطالبا أيضا بـ"هدنات إنسانية" لإغاثة السكان الفلسطينيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة