البحرين تستجوب زعيم المعارضة لاجتماعه بمسؤول أميركي
آخر تحديث: 2014/7/9 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/9 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/12 هـ

البحرين تستجوب زعيم المعارضة لاجتماعه بمسؤول أميركي

مالينوفسكي (وسط) أثناء اجتماعه بقيادات جمعية الوفاق ويظهر الشيخ علي سلمان يسار الصورة (الأوروبية)
مالينوفسكي (وسط) أثناء اجتماعه بقيادات جمعية الوفاق ويظهر الشيخ علي سلمان يسار الصورة (الأوروبية)

قالت المعارضة الرئيسية في البحرين إن وزارة الداخلية استدعت أمينها العام الشيخ علي سلمان ومساعده السياسي خليل المرزوق للاستجواب على خلفية اجتماعهما بمساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان توماس مالينوفسكي في المنامة والذي طلبت منه لاحقا مغادرة البلاد.

وأوضح متحدث باسم جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أن السلطات البحرينية تنوي استجواب سلمان صباح اليوم الأربعاء بعد اجتماعه بالمسؤول الأميركي لكنه لم يعطِ سببا لذلك، كما لم يتسنَ الحصول على تعليق فوري من أي مسؤول بوزارة الداخلية البحرينية.

وكانت البحرين طلبت من مالينوفسكي أول أمس الاثنين مغادرة البلاد بعد أن عقد "اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى، بما يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد وبما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول".

وفي معرض تعليقه على قرار السلطات البحرينية إبعاده من البلاد، قال مساعد وزير الخارجية الأميركي إن القرار يهدف على ما يبدو إلى تقويض جهود المصالحة بين الحكومة والمعارضة.

 وأدلى توماس مالينوفسكي بهذه التصريحات في تغريدة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أمس الثلاثاء بعد يوم واحد من قرار وزارة الخارجية البحرينية اعتباره شخصا غير مرحب به في الدولة التي تستضيف منذ أمد طويل الأسطول السادس للبحرية الأميركية.

وقال مالينوفسكي في تغريدته "لست أنا المعني (بقرار الطرد) بل القصد منه تقويض الحوار، إن الطامحين للمصالحة لا ينبغي ردعهم".

وذكرت البحرين أن مالينوفسكي تدخل في شؤونها الداخلية عندما عقد اجتماعات مع جمعية الوفاق الوطني الإسلامية دون أطراف أخرى "بما يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد، وبما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول".

وكان المسؤول الأميركي قد وصل إلى المنامة الأحد الماضي، حيث كان من المقرر أن يمضي فيها ثلاثة أيام قبل أن يُطلب منه مغادرتها يوم الاثنين.

وتواجه البحرين -حليفة الولايات المتحدة- انتقادات أميركية في ما يتعلق بسجلها في مجال حقوق الإنسان منذ أن أخمدت احتجاجات شعبية عام 2011.

وتشهد البحرين اضطرابات من حين لآخر بعد أكثر من ثلاثة أعوام من احتجاجات قادتها المعارضة للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية.

وكانت الحكومة الأميركية قالت أول أمس الاثنين إنها تشعر "بقلق عميق" إزاء مطالبة البحرين مالينوفسكي بمغادرة البلاد.

وأضافت أن زيارته جرى التنسيق لها مسبقا مع البحرين، وأن حكومة المنامة "تعلم جيدا" أن المسؤولين الأميركيين الزائرين يجتمعون مع مختلف الجماعات السياسية، وهو أمر طبيعي.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز

التعليقات