يسود هدوء حذر في قطاع غزة بعد شن إسرائيل أربعين غارة فجر اليوم على العديد من الأهداف في القطاع، في حين توعدت كتائب القسام برد مزلزل على إعلان إسرائيل بدء عملية عسكرية ضد قطاع غزة. 

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال بأن الغارات الإسرائيلية استهدفت بيوتا لنشطاء ومدنيين فلسطينيين، مما تسبب في وقوع 16 إصابة، بينها طفل وفتاة والعديد من المدنيين.

من جانبها، توعدت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- فجر اليوم برد مزلزل يطال العديد من المناطق في إسرائيل ردا على إعلان الجيش الإسرائيلي بدء عملية عسكرية ضد قطاع غزة.

وقالت "القسام" في بيان صحفي إن إعلان الجيش الإسرائيلي بدء عملية عسكرية ضد قطاع غزة "أمر لا يخيفنا، وسنواجه العدوان بالرد المزلزل، وسنجعل العدو يندم على قراره المتهور".

وحذرت كتائب القسام إسرائيل من استهداف المنازل السكنية في قطاع غزة بعد أن طالت عدة غارات عددا من المنازل السكنية، مما أسفر عن جرح العديد من الأشخاص.

وأضافت أن استهداف "العدو" البيوت الآمنة يعد تجاوزا لكل الخطوط الحمراء، وإذا لم يوقف سياسة قصف المنازل فإن "القسام" سترد بتوسيع دائرة استهدافها، مضيفة أن على "قيادة العدو تحمل نتائج هذا الإجرام وهذه السياسة الهمجية".

"الجرف الصامد"
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن فجر اليوم بدء عملية عسكرية ضد قطاع غزة تستهدف حركة حماس، أطلق عليها اسم "الجرف الصامد"، وذلك ردا على استمرار إطلاق الصواريخ نحو جنوب إسرائيل.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة قد ذكرت أن عدة قذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة باتجاه عدة بلدات جنوبي إسرائيل من دون أن تتسبب بإصابات.

وحسب الإذاعة تم إطلاق أكثر من سبعين قذيفة صاروخية على جنوب إسرائيل منذ مساء أمس، اعترضت منظومة القبة الحديدية 12 قذيفة منها.

وتبنت كتائب القسام إطلاق عشرات القذائف الصاروخية باتجاه جنوب إسرائيل "ردا على العدوان الصهيوني".

دبابات إسرائيلية على حدود قطاع غزة (أسوشيتد برس)

حشد إسرائيلي
وقبل الإعلان عن عملية "الجرف الصامد" حشد الجيش الإسرائيلي قواته على حدود غزة، وبث التلفزيون الإسرائيلي مساء الاثنين صورا لعشرات الدبابات ولجنود متمركزين على مقربة من حدود غزة.

وعلى الصعيد السياسي، أعلن التلفزيون الإسرائيلي أن المجلس الأمني الوزاري أعطى تعليمات بتصعيد الرد ضد حركة حماس بعد الضربات الصاروخية التي استهدفت مواقع إسرائيلية.

وفي وقت سابق الاثنين, أعلن الجيش الإسرائيلي أنه استدعى 1500 من جنود الاحتياط لنشرهم على حدود غزة، وجاء هذا القرار في وقت أمر فيه الطاقم الوزاري الأمني الإسرائيلي بتوسيع نطاق عمليات الجيش ضد قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات