تواصلت المظاهرات المنددة بالانقلاب في مصر، حيث خرجت مظاهرات رافضة للانقلاب عقب صلاة الفجر أمام مقر الحرس الجمهوري بمصر الجديدة شرق القاهرة ردد المشاركون فيها هتافات مناهضة للجيش والشرطة، ويأتي ذلك مع استمرار محاكمة مئات من المعتقلين بتهمة التظاهر.

وطالب المتظاهرون أمام مقر الحرس الجمهوري بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، وإخلاء سبيل المسجونين، كما رددوا هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام", وشعارات ضد حكم العسكر وسياسات وزارة الداخلية.

وفي بني سويف خرج أهالي قرية "الميمون" في مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري انطلقت من مسجد "الشيخ مبارك" وجابت أنحاء القرية رغم الحصار الذي فرض عليها أمس من قوات أمن الانقلاب، فضلا عن حملات المداهمات لمنازل رافضي الانقلاب.

وفي دمياط نظم "التحالف الوطني لدعم الشرعية بالاشتراك مع حركة "شباب ضد الانقلاب" مسيرة ليلية مناهضة للانقلاب العسكري، وسط هتافات مناوئة لوزارة الداخلية وغلاء الأسعار، والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.

وفي محافظة الشرقية نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية مسيرة مناهضة للانقلاب عقب صلاة التراويح جابت شوارع العاشر من رمضان بالمدينة، منددة بحكم العسكر والداخلية وغلاء أسعار البنزين.

كما نظم التحالف مسيرة مناهضة لحكم العسكر بالفيوم وسط هتافات مناوئة لحكومة الانقلاب، ندد خلالها المشاركون بتردي الأوضاع الاقتصادية.

الأمن المصري يعتقل أحد المتظاهرين المنددين بالانقلاب (الفرنسية)

استمرار المحاكمات
وتأتي المظاهرات فيما أحالت النيابة العامة في دمياط ثمانمائة من رافضي الانقلاب إلى محكمتي الجنايات والجنح، وأصدرت أمرا بضبط وإحضار أربعمائة آخرين بتهمة التحريض على العنف وإثارة الشغب وقطع الطريق العام والتظاهر بدون تصريح.

فيما قضت محكمة الوقف الجزئية -شمال قنا- بالسجن سنة  غيابيا من أول جلسة على خمسة من سائقي الميكروباص وغرامة قدرها 1200 جنيه بتهمة الإضراب وقطع الطريق والتظاهر بدون ترخيص، وكان هؤلاء السائقون قد أعلنوا إضرابهم أمس الأول احتجاجا على رفع أسعار المواد البترولية.

وكانت محكمة القضاء الإداري في مصر قد أصدرت حكما بتأييد فصل طالب من جامعة القاهرة لمدة عام دراسي كامل، لتفوهه بعبارة "حسبي الله ونعم الوكيل" لمفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

كما قضت المحكمة كذلك بتأييد فصل ثلاثة طلاب آخرين "لتطاولهم بالقول على مفتي الديار السابق الدكتور علي جمعة" أثناء مشاركته في مناقشة رسالة دكتوراه بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت السلطات المصرية اعتقلت عشرات الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري منذ 3 يوليو/تموز 2013.

وقضت محاكم عدة بإعدام 183 من رافضي الانقلاب، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، وسجن آلاف آخرون لمدد تصل إلى السجن المؤبد. 

المصدر : الجزيرة + وكالات