اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية الليلة الماضية عشرات الفلسطينيين من أحياء عدة بمدينة القدس المحتلة  والضفة الغربية، فيما كشف مركز حقوقي عن تحويل سبعة من محرري صفقة وفاء الأحرار إلى المحكمة العسكرية، مع تجدد المظاهرات والمواجهات بين المتظاهرين وقوات الاحتلال.

وقال مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب نقلا عن محامي نادي الأسير مفيد الحاج إن قوات الاحتلال شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات واسعة، مؤكدا إبلاغه بـ36 حالة اعتقال لا تزال قيد الاحتجاز في مراكز الاعتقال.

وحسب نادي الأسير الفلسطيني فقد اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية الاحتلال 66 فلسطينيا، بينهم 24 معتقلا من الأراضي المحتلة عام 48، وستة معتقلين من محافظات بيت لحم وطولكرم، رام الله وأريحا، إضافة إلى معتقلي القدس، ليرتفع عدد المعتقلين الفلسطينيين منذ بداية حملة الاعتقالات الأخيرة قبل أقل من شهر إلى 896 معتقلا.

وكانت شرطة الاحتلال أمرت مساء أمس بتمديد اعتقال سبعة مقدسيين -منهم قاصرون- لمدة 24 ساعة بعدما قامت باعتقالهم أمس، مدعية أنهم شاركوا في مواجهات بالمسجد الأقصى والبلدة القديمة.

من جهته، أفاد مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان بأن سلطات الاحتلال تعتزم اليوم عرض ثمانية من محرري صفقة وفاء الأحرار -الذين أعيد اعتقالهم مؤخرا- على المحاكم العسكرية.

 مقتل الفتى أبو خضير أثار موجة احتجاجات واسعة واجهتها قوات الاحتلال بعنف (الأوروبية)

تجدد المواجهات
وعلى صعيد متصل، اعتدت مجموعة من المستوطنين اليهود الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء على سكان عقبة الخالدية بالبلدة القديمة في القدس المحتلة أعقبتها اشتباكات بالأيدي استخدم فيها المستوطنون غاز الفلفل السام.

واتسعت رقعة الاشتباكات بين المواطنين الفلسطينيين والمستوطنين لتمتد إلى عقبة السرايا المجاورة، في حين وصلت قوة من جنود وشرطة الاحتلال إلى المكان وانضمت إلى جانب المستوطنين في المواجهات ضد السكان، وأطلقت قنابل صوتية حارقة، وأخرى غازية سامة مدمعة على جموع المواطنين.

وكان عدد من الفلسطينيين أصيبوا بجراح أغلبها بالرصاص المطاطي وحالات الاختناق بالقنابل المدمعة جراء تجدد المواجهات أمس الاثنين مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في أكثر من منطقة بالضفة الغربية وداخل الخط الأخضر على خلفية الاحتجاجات على مقتل الفتى محمد أبو خضير، كما تواصلت حملات الاعتقال لتشمل عشرات القاصرين.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الفلسطينيين أصيبوا بجراح متفاوتة الخطورة في المواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان في محيط خيمة عزاء أبو خضير بحي شعفاط في القدس المحتلة.

وأثناء المواجهات رشق الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والألعاب النارية، فيما استخدم جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز، كما طوقوا حي شعفاط منذ ساعات المساء من عدة محاور.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات أخرى في عدة مناطق بمحافظة الخليل، لكنها تركزت في منطقة خرسا جنوب المدينة، حيث أصيب شاب برصاصة مطاطية في وجهه، نقل إثرها إلى المستشفى.

 وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية قد منعت مساء الاثنين مسيرة دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وتأتي هذه التطورات مع إعلان الجيش الإسرائيلي بدء حملة عسكرية على قطاع غزة منذ منتصف الليلة أطلق عليها اسم "الجرف الصامد".

المصدر : الجزيرة + وكالات