عبرت الولايات المتحدة الأميركية عن "قلق عميق" بعد أن أمرت البحرين أمس الاثنين مسؤولا أميركيا زائرا بمغادرة البلاد على الفور بسببه "تدخله في الشؤون الداخلية" للمملكة.

وجاء هذا الرد عقب تأكيد وزارة الخارجية البحرينية أن توماس مالينوسكي مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون حقوق الإنسان "شخص غير مرحب به، وعليه مغادرة البلاد فورا، وذلك لتدخله في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وعقده اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى".

واعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي أن المنامة "فرضت شروطا على زيارة مالينوسكي تنتهك البروتوكول الدبلوماسي"، وبيّنت في بيان أنه تم التنسيق مسبقا لهذه الزيارة، وأن الحكومة البحرينية "تعلم جيدا" أن المسؤولين الأميركيين الزائرين يجتمعون بشكل تقليدي مع مختلف الجماعات السياسية، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

كما أوضحت بساكي أن "الحكومة البحرينية أصرت ودون تحذير مسبق -وبعد أن بدأت زيارة مالينوسكي بالفعل- على أن يكون ممثل لوزارة الخارجية حاضرا في جميع الاجتماعات غير الرسمية لمالينوسكي مع الأفراد والجماعات الذين يمثلون طيفا واسعا للمجتمع البحريني بما في ذلك تلك التي تعقد في السفارة الأميركية".

من جهتها، كشفت مصادر في البحرين أن مالينوسكي التقى ممثلين عن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أكبر حركات المعارضة البحرينية.

تشهد البحرين منذ فبراير/ شباط 2011 حركة احتجاج للضغط على الأسرة الحاكمة من أجل السماح بالمزيد من الديمقراطية في البلد الذي تقطنه 1.25 مليون نسمة

رد المنامة
واعتبرت الخارجية البحرينية أن تصرف المسؤول الأميركي "يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد، بما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول".

كما أوضحت أن المملكة "تؤكد على العلاقات المتينة والثابتة مع الولايات المتحدة وضرورة ألا تشوبها مثل هذه الشوائب بما يعكر صفوها وتطورها في مختلف المجالات".

في المقابل، رأت بساكي أن زيارة المسؤول الأميركي جاءت لتعزيز العلاقات الثنائية ودعم جهود الإصلاح التي يقوم بها الملك البحريني.

وتبرز هذه الخطوة حساسية العلاقات بين واشنطن والمنامة حليفة الولايات المتحدة التي تواجه في الوقت نفسه انتقادات بشأن سجلها في حقوق الإنسان.

يشار إلى أن البحرين -التي تضم المقر العام للأسطول الخامس الأميركي- تشهد منذ فبراير/شباط 2011 حركة احتجاج للضغط على الأسرة الحاكمة من أجل السماح بالمزيد من الديمقراطية في البلد.

المصدر : وكالات