أعلنت السعودية أن ثلاث قذائف سقطت أمس الاثنين بمنطقة عرعر الحدودية مع العراق في شمال المملكة من دون أن تسفر عن سقوط ضحايا.

وقال الناطق الإعلامي باسم حرس الحدود السعودي إنه "عند الساعة الواحدة وأربعين دقيقة من ظهر اليوم الاثنين (العاشرة و40 دقيقة بالتوقيت العالمي) تم رصد سقوط ثلاث قذائف بالقرب من مجمع سكني بجديدة عرعر في منطقة الحدود الشمالية للمملكة، ولم ينتج عن ذلك أي إصابات".

وأفاد بأن الجهات المختصة باشرت إجراءات التحقيق لتحديد مصدر إطلاق القذائف، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية.

ويأتي هذا الحادث على وقع استمرار تدهور الوضع في العراق، حيث سيطر مسلحون من العشائر وتنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة من البلاد. وكانت الرياض أعلنت في نهاية يونيو/حزيران الماضي اتخاذ تدابير للحفاظ على أمن المملكة.

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي سقطت ست قذائف هاون في منطقة حفر الباطن القريبة من العراق من دون سقوط ضحايا، وتبنت مجموعة شيعية عراقية تسمي نفسها "جيش المختار" هذا الهجوم، مؤكدة أنه "تحذير للسعودية".

وكانت الرياض قد اتهمت رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدفع بلده نحو الهاوية بسبب اعتماده سياسة إقصائية، مطالبة بضرورة "الإسراع" في تشكيل حكومة وفاق وطني.

 وفي وقت سابق تعرضت الحدود الجنوبية للمملكة عند نقطة الوديعة مع اليمن لهجوم من تنظيم القاعدة يوم الجمعة الماضي، مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص.

وأظهرت صور نسبت إلى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية نشرت الاثنين مشاهد قال إنها من هجوم على النقطة الحدودية يوم الجمعة، فيما يبدو أنه إعلان للمسؤولية عن الهجوم الذي أودى بحياة أربعة من رجال الأمن السعوديين وجندي يمني وخمسة مهاجمين.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية منصور التركي إن هجوم الجمعة بدأ عندما وصل ستة "متشددين" إلى نقطة تفتيش الوديعة في صحراء الربع الخالي التي تربط محافظة حضرموت اليمنية بالسعودية فقتلوا قائد دورية حدودية سعودية رميا بالرصاص واستولوا على سيارته ثم توغلوا في الأراضي السعودية صوب منطقة شرورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات