قضت محكمة القضاء الإداري في مصر أمس الأحد بتأييد فصل طالب من جامعة القاهرة لمدة عام دراسي كامل، لتفوهه بعبارة "حسبي الله ونعم الوكيل" لمفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

كما قضت المحكمة كذلك بتأييد فصل ثلاثة طلاب آخرين "لتطاولهم بالقول على مفتي الديار السابق الدكتور علي جمعة" أثناء مشاركته في مناقشة رسالة دكتوراه بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

واستندت المحكمة في قرارها إلى أن مفتي الجمهورية يعد قامة من القمم، وعالِما من العلماء الذين أوجب الشرع على الكافة احترامه والإجلال له تقديرا لمنزلته وإعلاءً لعلمه.

وأوردت صحيفة "المصري اليوم" أن "المحكمة ذكرت في حيثيات حكمها الصادر بتأييد فصل الطالب -الذي تفوه بتلك العبارة- أن الطريقة التي وجهها الطالب إلى شخص المفتي حملت من الإساءة ما يستوجب معاقبته وتأديبه، خاصة أنها وجهت لعالِم من علماء الشرع كفضيلة المفتي". 

وشددت المحكمة على وجوب احترام الطالب أستاذه حفاظا على القيم والتقاليد الجامعية الموروثة التي تضفي وقارا واحتراما وهيبة وقدسية على الأستاذ، وتمنع الطالب حتى من مجرد النظر إليه بتبرم أو الإعراض عنه بما يوحي بعدم الرضا.

وأوضحت المحكمة أن "الثابت من أوراق الدعوى أنه وأثناء مناقشة رسالة دكتوراه بكلية دار العلوم جامعة القاهرة كان من أعضاء لجنة المناقشة مفتي الجمهورية السابق الدكتور علي جمعة، وقام عدد من طلاب الجامعة -من بينهم الطالب- بتنظيم تظاهرة داخل القاعة بقصد التنديد بفضيلة المفتي".

وتابعت أنه ما إن شاهد الطالب وباقي زملائه المفتي السابق حتى وجه له عبارة "حسبي الله ونعم الوكيل.. زملائي ماتوا بسببك".

وقالت الصحيفة إن ذلك كان ادعاء من الطالب بأن المفتي أصدر فتوى تفيد بحل دم المعتصمين بميدان رابعة العدوية. وأشار الطالب في التحقيقات أمام مجلس التأديب إلى أن عبارة "حسبي الله ونعم الوكيل" لا تعد سبا وقذفا.

المصدر : الصحافة المصرية,الجزيرة