أمرت محكمة بداية كويتية اليوم الاثنين بالإفراج عن القيادي في المعارضة مسلم البراك بعد ستة أيام أمضاها في الحبس الاحتياطي بتهمة الإساءة للقضاء، وذلك بعد مواجهات بين شرطة مكافحة الشغب وناشطي المعارضة الذين طالبوا بإطلاق سراحه.

وقال القاضي أحمد الأثري في القاعة الصغيرة والمزدحمة أنه يأمر بـ"إخلاء سبيل المدعى عليه بكفالة قدرها خمسة آلاف دينار" (17800 دولار).

وما إن تلا القاضي القرار حتى علت هتافات الفرح داخل القاعة. وهتف الحاضرون "يا مسلم يا ضمير الشعب كله".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ثامر الجدعي -محامي البراك- قوله إن موكله سيفرج عنه من السجن المركزي في غضون ساعات بعد اتمام بعض الإجراءات الروتينية.

قوات الأمن الكويتية تدخلت بعربات مصفحة لتفريق المتظاهرين (غيتي/الفرنسية)

محاكمة واحتجاج
وسيمثل البراك في ديسمبر/كانون الأول المقبل لمتابعة المحاكمة التي يواجه من خلالها إمكانية الحكم عليه بالسجن حتى ثلاث سنوات.

وكانت النيابة العامة أمرت الأربعاء بحبس البراك -وهو نائب سابق- على ذمة التحقيق لمدة عشرة أيام بتهمة الإساءة إلى القضاء وإلى رئيس المجلس الأعلى للقضاء فيصل المرشد في خطاب ألقاء أمام تجمع للمعارضة الشهر الماضي.

ويأتي الإفراج عن البراك بعد خمسة ليال من المواجهات بين ناشطي المعارضة وشرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المدمع والقنابل الصوتية لتفريق المتظاهرين، كما ألقت السلطات القبض على أكثر من خمسين شخصا.

وحكم على البراك بتهمة إهانة الأمير عام 2013 وأسفر اعتقاله وإدانته عن سلسلة من الاحتجاجات في الشوارع وتمت تبرئة ساحته في ما بعد.

وشهدت الكويت منذ منتصف 2006 إلى 2013 اضطرابات سياسية أدت لاستقالة عشر حكومات وحل ستة برلمانات.

المصدر : وكالات