واصل النظام السوري قصفه عدة مناطق في البلاد، وتركزت اليوم في حلب ودرعا، مما خلف قتلى وجرحى وتدميرا بالمباني السكنية. في المقابل، تمكنت كتائب المعارضة من إلحاق خسائر بالنظام، خاصة في ريف دمشق وحماة.

وأفاد ناشطون بمقتل ثمانية أشخاص -بينهم ثلاثة أطفال وامرأة- في قصف بالبراميل المتفجرة على حلب وريفها (شمال البلاد).

وقالت شبكة سوريا مباشر إن ثلاثة أشخاص -بينهم طفل وامرأة- قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة على عين التل بحلب.

واندلعت النيران في أحد المستودعات ببلدة المنصورة في حلب بعد سقوط برميل متفجر عليه، كما قتل خمسة أشخاص آخرون -بينهم أطفال- في القصف الذي استهدف حي الهلك بحلب ومدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

أحد عناصر المعارضة يوجه قذيفة ناحية هدف عسكري بالقلمون (الجزيرة-أرشيف)

وتقدمت قوات النظام اليوم في ريف حلب خاصة بعد سيطرتها قبل يومين على المدينة الصناعية، حيث استولت اليوم على قرية كفر صغير شمالي المدينة الصناعية، إلا أن كتائب المعارضة استطاعت وقف هذا التقدم. 

أما في درعا (جنوب البلاد)، فاستهدفت قوات النظام السوري حي طريق السد وسط المدينة، مما ألحق دمارا واسعا بالمباني السكنية، وامتد القصف إلى ريف درعا حيث أغارت مقاتلات النظام على بلدات داعل وإنخل واليادودة في الريف الغربي، مما أسفر عن دمار واسع في البنى التحتية.

وفي ريف درعا كذلك، تعرضت بلدة تسيل مؤخرا إلى قصف عنيف من جانب قوات النظام براجمات الصواريخ والبراميل المتفجرة، وقد تسبب ذلك في نزوح السكان عن البلدة ونصبهم الخيام في الحقول المجاورة للبلدة.

وفي دمشق، قال ناشطون إن الطيران الحربي شنّ غارتين على حي جوبر بدمشق، وأربع غارات أخرى على منطقة الرهوة في جرود عرسال بريف دمشق قرب الحدود اللبنانية السورية، كما قصفت المدفعية الثقيلة مدينة دوما في ريف دمشق.

تقدم للمعارضة
وقالت مسار برس إن كتائب المعارضة قتلت ستة عناصر من قوات النظام أثناء محاولتهم اقتحام سهل رنكوس في منطقة القلمون بريف دمشق.

للمزيد من الأخبار
زوروا صفحة الثورة السورية

ودارت اشتباكات بين كتائب المعارضة وجيش النظام على طريق زبدين في محيط بلدة المليحة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

أما في حماة (وسط البلاد)، فقد أفاد ناشطون بأن كتائب المعارضة قتلت عددا من قوات النظام ودمرت آلية عسكرية أثناء الاشتباكات في محيط بلدة صوران بريف حماة.

في الأثناء، شهدت مدينة مورك اشتباكات وصفت بالعنيفة بين الطرفين أدت إلى مقتل خمسة عناصر من قوات النظام، في حين قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة مواقع للمعارضة المسلحة على الطريق الواصل بين كفرزيتا وكرناز، الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة من المعارضة.

في حين سقط ثمانية قتلى وعشرات الجرحى نتيجة قصف الطيران الحربي بلدة كفرزيتا بريف حماة.

كما واصل الطيران الحربي للنظام قصف بلدات الريف الشمالي لحماة بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ليشمل اللطامنة والزكاة موقعا قتلى وجرحى.

في غضون ذلك، ألقى الطيران المروحي ثلاثة براميل متفجرة ناحية ربيعة في جبل التركمان بريف اللاذقية (شمال غرب البلاد) كما قصف مدينة موحسن في ريف دير الزور (شرق البلاد).

المصدر : الجزيرة + وكالات