إسرائيل تقصف عشرة مواقع في غزة
آخر تحديث: 2014/7/6 الساعة 13:01 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/6 الساعة 13:01 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/10 هـ

إسرائيل تقصف عشرة مواقع في غزة

فلسطينيون يزيلون الأنقاض من مبنى في خان يونس بقطاع غزة كان هدفاً لغارة إسرائيلية الأحد (رويترز)
فلسطينيون يزيلون الأنقاض من مبنى في خان يونس بقطاع غزة كان هدفاً لغارة إسرائيلية الأحد (رويترز)

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات على عشرة مواقع في قطاع غزة في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد، بينما لا يزال التوتر الشديد قائماً إثر المواجهات التي اندلعت مؤخراً بين قوات الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين في القدس ومدن أخرى في فلسطين المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الغارات الجوية استهدفت ما زعم أنها مواقع "إرهابية" في وسط وجنوب قطاع غزة.

وجاء في البيان أن من بين المواقع التي استُهدفت بالقصف، منصات لإطلاق الصواريخ ومنشأة لتصنيع الأسلحة.

وأضاف الجيش في بيانه أن غاراته جاءت عقب إطلاق -على الأقل- 29 صاروخاً وقذيفة هاون من قطاع غزة على إسرائيل خلال اليومين الماضيين.

واستهدف صاروخان من تلك الصواريخ مدينة بئر سبع جنوب إسرائيل في قت متأخر من مساء أمس السبت، بينما قال الجيش إن نظام القبة الحديدية الإسرائيلي اعترضهما.

كما ورد في البيان أن الجيش "استهدف إرهابياً كان يحاول إطلاق صاروخ"، بينما ذكرت مصادر طبية في غزة أن فلسطينيين أصيبا بجروح شرق مدينة رفح.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد أغار في وقت سابق على ثلاثة مواقع جنوب غزة، مستهدفاً -كما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية- مراكز تدريب تابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في رفح وخان يونس. وقالت مصادر فلسطينية إن أحداً لم يُصب في تلك الغارات.

وعززت إسرائيل قواتها البرية على طول الحدود مع غزة يوم الخميس الماضي، مما يشير إلى أن الهجوم البري على غزة خيار مطروح.

وبدأت التوترات في منتصف يونيو/حزيران الماضي بعد أن شنت إسرائيل حملة صارمة في الضفة الغربية المحتلة ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المتمركزة في قطاع غزة بعدما ألقت باللوم عليها في خطف ثلاثة مستوطنين إسرائيليين.

وعُثر على جثث الإسرائيليين الثلاثة في الضفة الغربية الأسبوع الماضي. وبعد يوم من دفنهم يوم الثلاثاء، خُطف فتى فلسطيني يُدعى محمد أبو خضير من الشارع في القدس الشرقية، وعُثر على جثته متفحمة في غابة على أطراف المدينة.

ويعتقد الفلسطينيون أن أبو خضير كان ضحية هجوم ثأري من متطرفين يهود، وقالت إسرائيل إنها ما زالت تحقق في الدافع وراء قتله، لكنها لم تُلق القبض على أحد حتى الآن.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية,رويترز

التعليقات