اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ستة أشخاص لعلاقتهم بخطف وقتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير من القدس الشرقية في الثاني من يوليو/تموز الحالي، في حين أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت في اليومين الماضيين ستين شابا أثناء المواجهات التي دارت في عدة قرى داخل الخط الأخضر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر رسمي إسرائيلي -لم يكشف عن هويته- قوله إن الأشخاص الذين تم اعتقالهم من "اليهود المتطرفين"، في حين وصفت صحيفة "هآرتس" الإلكترونية الاعتقال "بالتطور الكبير".

من جهتها، أكدت الشرطة الإسرائيلية الأحد أن "هناك مؤشرات وعلامات تعزز وجود دوافع قومية وراء مقتل الفتى أبو خضير"، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكان الفتى محمد أبو خضير (16 عاما) خطفه ثلاثة مستوطنين من حي شعفاط بالقدس المحتلة الثلاثاء الماضي، وعثر على جثته متفحمة بعد ساعات على اختطافه في غابة على مشارف المدينة.

وقال النائب العام الفلسطيني محمد عبد الغني العويوي إن التشريح الأولي لجثمان الفتى محمد أبو خضير (16 عاما) الذي استشهد على يد مستوطنين، أظهر أنه أُحرق حيا.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن النائب العام قوله -في بيان صدر في وقت متأخر مساء الجمعة- "السبب المباشر للوفاة هو الحروق النارية ومضاعفاتها".

مواجهات واعتقالات
من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت في اليومين الماضيين ستين شابا أثناء المواجهات التي دارت في عدة قرى داخل الخط الأخضر.

وفي هذا السياق، قال سكرتير الرابطة العربية للأسرى المحررين أيمن الحاج يحيى إن نصف المعتقلين من القاصرين، ومن بينهم مصابون.

من مواجهات حي شعفاط في القدس المحتلة (الجزيرة)

وأصيب عدد من الفلسطينيين بجروح متفاوتة أثناء المواجهات التي اندلعت في عدة أحياء في القدس المحتلة أمس، وعززت الشرطة الإسرائيلية وجودها في عدة محاور في منطقة المثلث عقب المواجهات التي امتدت لليوم الثاني. 

واندلعت المواجهات عقب المظاهرات التي انطلقت تنديدا بجريمة قتل الفتى أبو خضير حرقا على يد مستوطنين.

إفراج ودعوة
من جهة أخرى، قضت محكمة إسرائيلية في القدس المحتلة بالإفراج عن الفتى طارق أبو خضير (16سنة) بكفالة مالية، وبشرط الحبس المنزلي والإبعاد عن بيت عائلته في حي شعفاط مدة تسعة أيام في انتظار انجلاء نتائج التحقيق في ما ينسب إليه من قذف الشرطة الإسرائيلية بالحجارة.

وقد ظهر الفتى في مشاهد على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يتعرض لضرب شديد من جنود إسرائيليين أدى إلى إلحاق إصابات بالغة في وجهه، وذلك بعد توقيفه وهو يحتج على مقتل ابن عمه محمد أبو خضير حرقا بالنار.

ودعت الخارجية الأميركية إلى التحقيق في ظروف الاعتداء على الفتى الذي يحمل الجنسية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات