أفرج الجمعة في الموصل شمالي العراق عن ست وأربعين ممرضة هندية كن يعملن في مستشفى بمدينة تكريت ووقع احتجازهن بعد سيطرة مسلحين على المدينة الشهر الماضي.

وبعد احتجازهن في تكريت منذ الحادي عشر من الشهر الماضي, نقلت الممرضات هذا الأسبوع إلى الموصل قبل أن يفرج عنهن جميعا اليوم.

ونقلت الممرضات برا إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق حيث جرى استقبالهن من قبل مسؤولين محليين.

وقال محافظ أربيل نواز هادي إن الهنديات المفرج عنهن وصلن إلى أربيل عبر نقطة تفتيش, وأكد أنهن جميعا بخير لكنهن مرهقات. وأضاف هادي أن الممرضات سينقلن لاحقا اليوم إلى مطار أربيل ليعدن إلى بلادهن على متن طائرة وفرتها لهن الحكومة الهندية.

وفي وقت سابق اليوم, قال رئيس الحكومة المحلية في ولاية كيرالا إن الطائرة التي تقل الممرضات ستحط في مطار مدينة كوتشي بالولاية.

ويأتي الإفراج عن الممرضات الهنديات بعيد الإفراج عن 32 من سائقي الشاحنات التركية الذين احتجزوا في الموصل.

وقالت الخارجية الهندية إن 39 عامل بناء هنديا لا يزالون محتجزين قرب مدينة الموصل التي تخضع منذ العاشر من يونيو/حزيران الماضي لسيطرة مجموعات مسلحة بينها تنظيم الدولة الإسلامية. وأضافت الوزارة أن مسلحين يحتجزون العمال الهنود منذ أسبوعين, وأكدت أن المحتجزين لم يلحقهم أذى.

يشار إلى أن عشرة آلاف هندي يعملون ويقيمون في العراق, وبينهم مائة يوجدون في مناطق عراقية مشمولة بالاضطرابات المستمرة منذ العاشر من الشهر الماضي.

المصدر : وكالات