انطلقت من أحد مساجد حي شعفاط في مدينة القدس المحتلة جنازة الشهيد الفتى محمد أبو خضير الذي قتله مستوطنون وأحرقوا جثته، حيث اشتعلت أحياء عدة في القدس باحتجاجات ومواجهات عنيفة ضد قوات الاحتلال التي ردت باستخدام القنابل الصوتية والرصاص المطاطي، مما أدى لوقوع إصابات.

وتجمع آلاف الفلسطينيين الغاضبين في حي شعفاط عقب صلاة الجمعة بانتظار وصول جثمان الشهيد أبو خضير (16 عاما) من مستشفى هداسا عين كارم لتشييعه إلى مثواه الأخير، وما زال الشبان يرشقون قوات الاحتلال المحتشدة في المكان بالحجارة، وفقا لمراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وأفادت مراسلة الجزيرة بأن قوات الاحتلال أغلقت صباح اليوم مداخل المدينة ونشرت تعزيزات واسعة في محيطها تحسبا لتجدد المواجهات.

وفي المسجد الأقصى، لم يتمكن من أداء أول صلاة جمعة في شهر رمضان أكثر من ثمانية آلاف فلسطيني نتيجة القيود التي فرضتها قوات الاحتلال, حيث لم تسمح الشرطة الإسرائيلية إلا للرجال الذين تزيد أعمارهم على خمسين عاما بالدخول إلى المسجد الأقصى من القدس وأنحاء الضفة الغربية، كما سمحت فقط للنساء اللاتي تزيد أعمارهن على أربعين عاما من الضفة الغربية بدخول القدس، ولم تسمح لسكان الخليل بالصلاة في الحرم القدسي.

video

مواجهات وإصابات
وبحسب شرطة الاحتلال، اندلعت مواجهات في حي رأس العامود في القدس الشرقية, وقرب إحدى بوابات المسجد الأقصى حين حاول شبان فلسطينيون الدخول لأداء الصلاة.

وامتدت المواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال إلى معظم حارات وأحياء البلدة القديمة مع انتهاء صلاة الجمعة، حيث أصيب عدد من الشبان بالرصاص المطاطي في محيط مسجد رأس العامود.

وفي الأثناء، شهد حي وادي الجوز القريب من أسوار القدس القديمة مواجهات أغلق خلالها الشبان الشارع الرئيسي، كما وصلت الاشتباكات إلى أحياء العيسوية وسط المدينة وسلوان جنوب الأقصى وعناتا والرام وقلنديا شمال القدس، وإلى بلدتي العيزرية وأبو ديس جنوب شرق القدس، مما أسفر عن وقوع إصابات متعددة.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إنها تحقق في احتمال أن يكون أبو خضير ضحية عملية قتل انتقامية بعد مقتل ثلاثة مستوطنين تم خطفهم في 13 الشهر الماضي، بينما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم منزل عائلة عامر أبو عيشة الذي تتهمه إسرائيل بخطف المستوطنين الثلاثة.

وكان عشرات الشبان الفلسطينيين أصيبوا بجروح في مواجهات اندلعت في عدة أحياء أمس الخميس بالقدس المحتلة، كما اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من عشرة شبان، مستعينة بوحدة المستعربين الذين يرتدون ملابس مدنية.

وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني إن 232 شخصا أصيبوا في المواجهات في الساعات الـ24 الماضية، من بينها ست إصابات بالرصاص الحي.

المصدر : الجزيرة + وكالات