تواجه مدينة خانقين بمحافظة ديالى في العراق فيضا من النازحين الفارين من المعارك بين المسلحين والقوات الحكومية.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن مدينة خانقين شمال شرق بغداد استقبلت نحو ألف عائلة أخيرا بعد فرارها من الاشتباكات في بعض مناطق محافظة ديالى.

وقد طالب الصليب الأحمر الدولي بتحييد المدنيين عن النزاع الدائر في العراق، وأكد الحاجة إلى مزيد من المعونات نظرا لارتفاع عدد النازحين.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر للشرق الأوسط باتريك يوسف إنهم يحاولون الاستجابة بأسرع ما يمكن للاحتياجات بتوفير الطعام وإيصال مياه الشرب إلى النازحين والتأكد من جاهزية المستشفيات والعيادات لتلبي الاحتياجات المتزايدة.

وفي وقت سابق قال الصليب الأحمر إن عدد النازحين جراء العنف في العراق وصل إلى ثمانمائة ألف منذ بداية هذا العام، بينما تتحدث الأمم المتحدة عن أكثر من مليون أجبروا على مغادرة منازلهم.

ويرجح أن ترتفع هذه الأرقام مع تصاعد المعارك، وهو ما دفع منظمات دولية لتأكيد الحاجة إلى زيادة المساعدات الإنسانية وتحييد المدنيين في مناطق القتال.

المصدر : الجزيرة