قالت مسار برس إن عددا من مقاتلي حزب الله قتلوا اليوم الخميس في جرود القلمون في ريف دمشق عقب كمين نصبه لهم مقاتلو الجيش الحر، في حين سقط عدد من الجرحى إثر سقوط براميل متفجرة على حي الشعار في حلب.

وأوضح المصدر ذاته أن مقاتلي المعارضة سيطروا أيضا على موقع لقوات النظام في محيط بلدة فليطة بالقلمون وقتلوا ثمانية عناصر.

وتدور هذه المعارك في منطقة تقع بين بلدتي عرسال اللبنانية ويبرود السورية، حيث قام الجيش السوري بمساندة مقاتلي حزب الله بالسيطرة على منطقة القلمون في منتصف أبريل/نيسان الماضي بعد أشهر من المعارك الطاحنة مع قوات المعارضة.

ويشارك حزب الله في الحرب السورية إلى جانب قوات النظام، وقد سقط من أفراده المئات، حيث تشير بعض التقديرات إلى أن عدد قتلى الحزب في سوريا تجاوز ألف شخص.

وفي دمشق، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في حي جوبر أسفرت عن مقتل عنصرين من الأخيرة.

ويقع حي جوبر شرق العاصمة دمشق، ويعد خط التماس الأول بين ريف دمشق الشرقي والعاصمة، كما يتحكم الحي بمواقع إستراتيجية أهمها "كراجات" العباسيين وساحة العباسيين، وهو يطل من جهته الجنوبية عل المتحلق الجنوبي، الذي يوصل إلى الطريق الدولي المؤدي لوسط البلاد.

 قصف سابق على بلدة حيان بريف حلب (ناشطون-أرشيف)

براميل وضحايا
وفي حلب، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن عددا من الجرحى سقطوا باستهداف حي الشعار بحلب، ولفت إلى أن القصف استهدف أيضا بلدة حيان بريف حلب.

وشهد أمس الأربعاء مقتل عشرة أشخاص وإصابة العشرات بجروح في حي الصالحين بحلب بسبب برميل متفجر، حسب ما أفادت به وكالة مسار برس.

وذكر مراسل الجزيرة في حلب أن عائلة لا تزال تحت الأنقاض بعد تهدم البناء الذي تقطن فيه.

وفي ريف درعا، سقط قتيل وعشرات الجرحى إثر إلقاء برميل متفجر على بلدة داعل في ريف درعا، كما ألقيت براميل متفجرة على بلدة الغارية الشرقية ومدينة إنخل بريف درعا أيضا.

في المقابل، استهدفت كتائب المعارضة بالهاون وراجمات الصواريخ معاقل لقوات النظام في الحي الغربي لمدينة بصرى الشام بريف درعا.

 للمزيد من الأخبار زوروا صفحة الثورة السورية

قصف واشتباكات
وفي القنيطرة، قالت سوريا مباشر إن عددا من القتلى والجرحى من قوات النظام سقطوا جراء استهداف الجيش الحر عربة محملة بالذخيرة على طريق مجدولية وسرية خميسة بريف القنيطرة.

وفي دير الزور، قالت شبكة شام إن اشتباكات عنيفة تدور على جبهات أحياء عدة بالمدينة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يستهدف هذه الأحياء.

على صعيد مواز، قال ناشطون إن الطيران الحربي شنّ غارات جوية على مدينة كفرزيتا ومنطقة الزوار بريف حماة وقصف بمدافع 57 ضهرة الشيحة وبالبراميل المتفجرة بلدة خطاب بالريف الشمالي لحماة، مما أدى إلى حصول دمار في منازل المدنيين.

يأتي ذلك بينما تستمر الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مدينة مورك بريف حماة الشمالي.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الخميس -في حصيلة أولية- مقتل 19 شخصا معظمهم في محافظة حلب، بينهم أربعة أطفال وسيدة وواحد تحت التعذيب وعشرة مقاتلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات