دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية جماهير الشعب الفلسطيني وكل فصائله وقواه الحية لإعلان الجمعة القادمة جمعة غضب جديدة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه في كل المدن والقرى والمخيمات وجميع أماكن وجود الشعب الفلسطيني.

وحددت الحركة -في بيان لها- وقت انتهاء صلاة الجمعة موعدا للانطلاق في المسيرات والفعاليات "تضامنا مع قطاع غزة المجاهد ووفاء لشهدائه البررة، وإسنادا ومبايعة للمقاومة الأسطورية التي يسطرها أبطال فلسطين من كل الفصائل المقاومة".

وأكدت أن "انتفاضة الضفة والقدس والداخل متصاعدة وفي توسع مستمر، وستباغت المحتل من حيث لن يحتسب"، معتبرة أن تصاعد عمليات إطلاق النار في الضفة يأتي "تأكيدا على وحدة المقاومة وتحرك أبطال الضفة دفاعا عن إخوانهم وأهاليهم في غزة".

وشدد البيان على أن "تواصل العدوان سيكون لعنة على جنود الاحتلال ومستوطنيه في كل أرجاء فلسطين المحتلة، وسيشعل الأرض نارا تحت أقدام الصهاينة في الأيام القادمة بعون الله".

وأشارت إلى أن ضربات المقاومة لم تتوقف بالضفة منذ أول يوم للعدوان رغم تكتم الاحتلال وعدم إعلانه عن كثير منها، وقد كان آخرها عمليتا إطلاق نار اليوم على سيارة أحد المستوطنين في مدينة يطا جنوب الخليل، وأخرى فجرا ضد جنود الاحتلال في بلدة قبلان جنوب نابلس، حيث أعلن الاحتلال إصابة أحد جنوده.

واختتمت الحركة بيانها بتوجيه التحية لكل "أبطال المواجهات في الضفة والقدس والداخل، وفي مقدمتهم المقاومون الذين نفذوا عمليات إطلاق النار ثأرا لدماء غزة".

وأضافت أن "انتصارات المقاومة في غزة أشعلت روح المقاومة في كل الجسد الفلسطيني، واستردت وحدة شعبنا ولحمته فعلا لا قولا، وأعادت تصويب البوصلة نحو الاحتلال".

المصدر : الجزيرة