اعترفت إسرائيل بمقتل خمسة من قواتها في هجوم بقذائف الهاون على تجمع للدبابات على تخوم قطاع غزة أمس الخميس، فيما قالت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إنها أطلقت ليل الخميس ثلاثة صواريخ بعيدة المدى على تل أبيب.

كما قالت إسرائيل إن 19 من قواتها أصيبوا في معارك أمس في قطاع غزة، فيما قصفت المقاومة عدة مدن ومستوطنات إسرائيلية بالصواريخ وقذائف الهاون، مما أدى إلى إصابة ثمانية إسرائيليين بجروح.

وفي وقت سابق أعلنت كتائب القسام أنها قتلت ثلاثة جنود إسرائيليين، وأكدت فصائل المقاومة إطلاق أكثر من ثمانين صاروخا باتجاه مدن وبلدات إسرائيلية، وأدى هذا القصف إلى إصابة عدد من الجنود الإسرائيليين وقطع الكهرباء عن بعض المناطق في مستوطنة أشكول.

وأوضحت كتائب القسام قتل ثلاثة جنود كانوا يتحصنون في مبنى شرقي حي التفاح، وأكدت المقاومة إصابة ثمانية جنود إسرائيليين بجروح في مستوطنة أشكول، وانقطعت الكهرباء عن تسع مناطق في المستوطنة بعد إصابة عمود للكهرباء بصاروخ للمقاومة.

واعترف جيش الاحتلال بمقتل ثلاثة من جنوده وإصابة 27 آخرين الأربعاء في تفجير منزل مفخخ بغزة. وتحدثت تقارير إعلامية إسرائيلية عن إدخال مئات الجرحى من الجنود الإسرائيليين إلى المستشفيات.

ووفقا للحصيلة الرسمية، فإن العدوان الإسرائيلي على غزة كلف إسرائيل أكبر خسارة في صفوف قواته منذ حربه ضد حزب الله في لبنان عام 2006.

واستدعت إسرائيل أمس الخميس 16 ألف جندي إضافي من قوات الاحتياط لتعزيز قواتها. وقالت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن "الجيش أصدر 16 ألف أمر تعبئة إضافي للسماح بتبديل القوات على الأرض، مما رفع عدد جنود الاحتياط إلى 86 ألفا".

ويأتي هذا الاستدعاء بعدما أعلنت الولايات المتحدة موافقتها على تزويد إسرائيل بكميات جديدة من الذخائر لتعويض تراجع مخزوناتها.

وعلى الرغم من تكثيف عملياتها العسكرية لم تنجح إسرائيل في وقف إطلاق الصواريخ من غزة، وأعلن الجيش الإسرائيلي أن القبة الحديدية أسقطت أمس أربعة صواريخ، فيما أصاب آخر منزلا في كريات جات، وأسفر عن جرح شخص.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن فصائل المقاومة الفلسطينية أطلقت نحو ثلاثة آلاف صاروخ منذ بدء العدوان على غزة قبل أكثر من ثلاثة أسابيع.

المصدر : الجزيرة + وكالات