تواصلت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بقصف الجيش الإسرائيلي مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة، الذي أوقع الأربعاء 16 شهيدا بينهم نساء وأطفال.

وأدانت وزارة الخارجية الأميركية قصف المدرسة، لكنها لم تحمل إسرائيل المسؤولية عن الهجوم، وقالت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إنه ينبغي انتظار إجراء تحقيق شامل في الهجوم قبل توجيه أصابع الاتهام.

كما أدان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الهجوم الإسرائيلي على المدرسة التابعة للأمم المتحدة، داعيا إلى بذل كافة الجهود للتوصل لوقف إطلاق النار فورا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال -لدى وصوله الثلاثاء إلى سان خوسيه في كوستاريكا حيث يقوم بزيارة رسمية- إن الهجوم يستدعي الإدانة، ويستوجب المحاسبة وإحقاق العدالة.

وأدان المفوض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول الأربعاء بشدة قيام الجيش الإسرائيلي بقصف المدرسة، وقال "أدين وبأشد العبارات الممكنة هذا الانتهاك الخطير للقانون الدولي من قبل القوات الإسرائيلية".

وأوضح أن هذه هي المرة السادسة التي تتعرض فيها مدارس الأونروا للقصف، مشيرا بأنه تم إخطار الجيش الإسرائيلي بموقع هذه المدرسة 17 مرة.

كرينبول:
هذه هي المرة السادسة التي تتعرض فيها مدارس الأونروا للقصف، وتم إخطار الجيش الإسرائيلي بموقع هذه المدرسة 17 مرة

بدوره، قال كريس جانيس المتحدث باسم الأونروا -في مقابلة مع الجزيرة- إن على العالم أن يشعر بالعار إزاء هذا الانتهاك الفاضح من قبل إسرائيل للقانون الدولي الإنساني، واصفا ما جرى بأنه مجزرة مروعة بحق الأطفال.

تنديد عربي
وفي ردود الفعل العربية، ندد العاهل المغربي محمد السادس بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وجدد في خطاب له بمناسبة عيد العرش دعم المملكة المبادرات الدولية البناءة لحل القضية الفلسطينية.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية القطرية القصف العشوائي الذي تنتهجه إسرائيل، والذي استهدف المستشفيات ومدارس وكالة الغوث والمنازل، مطالبة بوقف العدوان وفتح المعابر ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني الصامد في غزة.

وأكدت الوزارة -في بيان لها- أن العدوان الإسرائيلي تحول إلى "سلسلة مجازر مروعة ضد المدنيين صُدم من هولها العالم أجمع"، وأضاف أن صمت مؤسسات المجتمع الدولي عما يحدث في غزة "هو وصمة عار في جبين هذه المؤسسات، وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي".

بدوره، انتقد الرئيس السوداني عمر البشير -في مقابلة مع الجزيرة- صمت المجتمع الدولي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إزاء ما يحدث في غزة وطالبهم بتحمل مسؤولياتهم.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قطاع غزة "منطقة كارثة إنسانية"، داعيا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياتهما"، في وقت تمهد فيه القيادة الفلسطينية إلى مقاضاة إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات